أكاديمية مراكش تتحول إلى ورشة قرائية مستمرة

حرر بتاريخ من طرف

محمد تكناوي.

لا يشذ حفل الاقصائيات الجهوية لمسابقة تحدي القراءة بالأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة مراكش آسفي، الذي انتظم يوم امس الأربعاء 11 ابريل عن قاعدته الرئيسية، في إنتاج حراك قرائي ثقافي شامل يجمع عشرات الآلاف من المتمدرسات والمتمدرسين، قرّاء العربية من مختلف اقاليم الجهة ( 96 ألف مشارك)، و المنتسبون لازيد من ألف مؤسسة تعليمية( 1030 مؤسسة )، ليشكل صلة وصل بين اللغة العربية وقرّائها ومتعلميها، و ليستهدف اسوة بالدورات الخمس السالفة ، توسيع آفاق تفكير التلاميذ واليافعين، وحفز أذهانهم، و تمكينهم من العلوم والمعارف والثقافات، و تحقيق حلمهم بالتواجد في فعاليات المشروع المعرفي الأكبر من نوعه في الوطن العربي.
ونوّه مولاي احمد الكريمي مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة مراكش آسفي، بجهود المشرفين والتلميذات والتلاميذ المتنافسين وكل من رافقهم وساندهم و دعم وساهم وشارك في هذه التظاهرة المعرفية التي تؤشر وتظهر بارقة أمل على أن المستقبل حافل بفرص تجاوز التحديات وتحقيق الإنجازات، واعتبر أن جهة مراكش آسفي عبر الدورات السابقة إلى الآن ، تمكنت من توسيع آفاق التلاقي بين الأفكار والقيم والتجارب الإيجابية عبر ترسيخ ثقافة القراءة لدى ناشئة هذه الجهة حيث أصبحت حالياً على مشارف تجاوز 100 ألف تلميذ مشارك.
كما تم تقديم الشكر للجنة التحكيم التي سعت إلى ضمان اتخاذ القرارات الصحيحة واختيار المرشحين النهائيين الذين سيمثلون الأكاديمية في المسابقة الوطنية لتحدي القراءة العربي وفق المعايير التي تراعي قياس مختلف مهارات المتنافسين من سعة الاطلاع، وطلاقة التعبير، ووضوح الأفكار، وعمق الفهم.

و يذكر أن هذه الاقصائيات الجهوية لمسابقة تحدي القراءة التي جرت اطوارها في فضاءات إحدى المؤسسات التعليمية الخصوصية ، شارك فيها 30 تلميذ وتلميذة يمثلون مختلف المديريات الاقليمية التابعة للاكاديمية، نظم على هامشها حفل تربوي وفني لتتويج الفائزات والفائزين ،تخللته عروض فنية باذخة ،وقراءات خطابية أبدى فيها المتنافسين قدرات استثنائية، وأظهروا إمكانات ومهارات نوعية، سواء من حيث سعة الاطلاع أو ملكة التعبير أو التفكير النقدي أو النقاش المبنى على المنطق والحقائق.
واستاثرت التلميذة نسرين الدواس الفائزة بالمرتبة الأولى، وسفيرة اكاديمية مراكش في الاقصائيات الوطنية، باهتمام واعجاب كبيرين من طرف الحضور لما ابانت عنه من مهارات في ترتيب الأفكار واختيار العبارات واستحفاظ المعلومات الهامة والانتباه إلى التفاصيل وامتلاك زمام الحوار والإقناع ، خاصة عند تقديم بكورة ابداعها الموسوم ب “حكاية من الغرب” والتي اقتحمت فيه مجال الإبداع من بوابة نهمها وشغفها بالقراءة .
انتهت لجنة التحكيم، من التصفيات الجهوية المؤهلة للمسابقة الوطنية ، وأعلنت عن أسماء العشرة الأوائل اضافة الى تلميذ عن ذوي الاحتياجات الخاصة، وهم وفق الترتيب التالي:
1_نسرين الدواس مديرية مراكش
2_ زينب العنبري مديرية قلعة السراغنة
3_ مريم الخياري مديرية الحوز
4 _ فاطمة الزهراء العرابي مديرية اليوسفية
5_مروة سكور مديرية شيشاوة
6_ أنس أسعيد مديرية الحوز
7_ ريم البيض مديرية اليوسفية
8_ احمد بلا مديرية آسفي
9 _ زينب سرستو مديرية الرحامنة
10_ حمزة بوحوش مديرية الصويرة.
و عبد الخالق عبيلات :
عن ذوي الاحتياجات الخاصة عن مديرية مراكش
هذا وتجدر الاشارة ان الستة فائزين الاوائل والتلميذ .عن فئة ذوي الاحتياجات الخاصة سيشاركون في الإقصائيات الوطنية التي سيتم تنظيمها عن بعد خلال الايام القليلة المقبلة

إقرأ أيضاً

التعليقات