جهة مراكش- أسفي: رفاق الرغيوي يشجبون خرق القانون خدمة للمصالح الشخصية بإقليم الرحامنة.

حرر بتاريخ من طرف

المراسل التربوي

في بلاغ توصلت به الجريدة، شجب المكتب الجهوي للنقابة الوطنية للتعليم، العضو في الفيدرالية الديمقراطية للشغل بجهة مراكش، ما نعته “بإصرار السيد رئيس مصلحة الموارد البشرية بإقليم الرحامنة على خرق القانون خدمة لمصالحه الشخصية على حساب الحقوق المستحقة لنساء ورجال التعليم بالإقليم”. حيث طالب رفاق الرغيوي بالإفراج العاجل عن التكليفات المحتجزة للأساتذة الناجحين في مباراة الإشراف على قاعة الموارد بهذا الإقليم، برسم الموسم الدراسي الحالي، دون قيد أو شرط.. والتي يصر رئيس المصلحة المذكور على حجزها دون مبرر قانوني، بعد استيفاء كافة مراحل التباري بشكل عاد.

نص البلاغ لم يفته أن “يثمن تدخل السيد مدير الأكاديمية للتربية والتكوين بجهة مراكش- أسفي تجاوبا مع تنبيهات المكتب الجهوي للنقابة الوطنية للتعليم بخصوص الوضع التدبيري بمديرية الرحامنة، والتزامه المسؤول بتتبع تنفيذ مخرجات لقاء 29 أبريل 2022″… منوها في الوقت نفسه، بالمجهودات الجبارة المبذولة من طرف مصلحة التربية الدامجة، وجميع المتدخلين، من أجل تنزيل الإجراءات الكفيلة بضمان الحق في التعليم للأطفال في وضعية إعاقة على مستوى جهة مراكش- أسفي، وإقليم الرحامنة تحديدا. حيث حيى الإجراءات والخطوات المتخذة من طرف مصالح الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لتصحيح مسار الاختلالات، التي سجلتها النقابة الوطنية للتعليم بخصوص التدبير الإداري بإقليم الرحامنة، في لقائها بالسيد مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بتاريخ 29 أبريل 2022، وخاصة إصدار الملحق التعديلي لمذكرة انتقاء أساتذة الإشراف على قاعات الموارد برسم الموسم الدراسي 2022/2023 بتاريخ 6 ماي 2022.

هذا ويؤكد ذات المكتب، بأن البلاغ يأتي في إطار تتبع تطورات الوضع التربوي والتدبيري بمديرية الرحامنة، ومواكبة تنزيل مخرجات حوار المكتب مع السيد مدير الاكاديمية الجهوية للتربية والتكوين مراكش- أسفي، زوال يوم الجمعة 29 أبريل 2022… خاصة فيما يرتبط بالاختلالات التدبيرية التي شابت إعلان نتائج مباراة انتقاء أساتذة الإشراف على قاعات الموارد برسم الموسم الدراسي 2021/2022، وبعد تسجيل الغموض والخرق الواضح للمذكرة الإقليمية للتباري في نفس الشأن، بخصوص الموسم الدراسي 2022/2023، والصادرة بتاريخ 26 أبريل 2022، دون تحديد المناصب الشاغرة.

قبل أن يختتم البلاغ بأن النقابة الوطنية للتعليم، العضو في الفيدرالية الديمقراطية للشغل بالجهة، “إذ تتأسف للمنحى غير المقبول الذي اتخذه هذا الملف على مستوى تدبير الموارد البشرية بإقليم الرحامنة، والإصرار غير المفهوم للسيد رئيس المصلحة المعنية على خرق القانون، وإذ يسجل التدخل المسؤول للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين مراكش- أسفي من أجل تصحيح المسار، فإنه يجدد استعداده الدائم والمتواصل للحوار الجاد والمثمر خدمة للمدرسة العمومية، ودفاعا عن القضايا العادلة للشغيلة التعليمية بعموم أقاليم الجهة.

إقرأ أيضاً

التعليقات