بعد مقاطعة أعضاء من البام لأشغال دورة ماي بتارودانت: هل فقد عبد اللطيف وهبي أغلبيته المسيرة لمجلس تارودانت.؟؟

حرر بتاريخ من طرف

سمية العابر

في تطور متسارع للاحداث والوقائع ، داخل المجلس الجماعي لمدينة تارودانت ،اثر مقاطعة 9اعضاء من اغلبية الرئيس البامي للمجلس عبد اللطيف وهبي، الذي يحمل في نفس الوقت حقيبة العدل بحكومة عزيز اخنوش، اصدر هذا الاخير مساء اليوم الجمعة، بصفته أمينا عاما لحزب البام، قرارا تحت عدد69/2022 ،يقضي بإحالة الاعضاء المقاطعين لاسغال الدورة العادية لشهر ماي، والمنتمين لحزب التراكتور،على اللجنة الجهوية التحكيم والاخلاقيات بجهة سوس ماسة،لاسباب ارجعها في رسالته الموجهة إلى الامين الجهوي للحزب بذات الجهة، الى ماوصفه ب” الأخطاء الجسيمة المرتكبة طبقا للمادة159من النظام الاساسي للحزب”
وبحسب الرسالة الموجهة الامين الجهوي للحزب بجهة سوس ماسة -توصلت كلامكم بنسخة منها- فالامر يتعلق باحالة6منتخبين من حزب البام سبق لهم ان فازوا ضمن لائحة عبد اللطيف وهبي برسم استحقاقات يم 8شتنبر الماضي، وهم كالاتي: سعاد ابلعيد، محمد حاتمي،عائشة تغموت، رشيد وحيد،نزهة ايت حيان،وشكيب اريح،وفق ما جاء في رسالة وهبي الى الأمانة الجهوية للحزب بجهة سوس ماسة.
ويرى الملاحظون الشأن المحلي بمدينة تارودانت، أن مقاطعة 9اعضاء لاسغال الدورة العادية للمجلس،ضمنهم 6اعضاء من حزب الرئيس، باثت تهدد اغلبية رئيس جماعة تارودانت ، عبد اللطيف وهبي، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، الذي يحمل حقيبة العدل، والذي اصبح بدون أغلبية داخل المجلس الجماعي بعد أن قاطعت الأغلبية أشغال الجلسة الأولى لدورة ماي 2022 المنعقدة اليوم الجمعة 6 ماي الجاري، احتجاجا على ما وصفوه بالانفرادية في تسيير الشأن المحلي ،والغياب المتواصل لرئيس الجماعة عبد اللطيف وهبي، عن مباشرة مهامه كرئيس،ومواكبة اشغال المكتب المسير واللجن الدائمة، وفق تصريحات بعض الاعضاء المقاطعين لاشغال الدورة المذكورة.

إقرأ أيضاً

التعليقات