الوزير بنسعيد يعيد الروح للماثر التاريخية الوطنية، ونقطة الانطلاق من قصر البديع بمراكش.

حرر بتاريخ من طرف

حكيم شيبوب

اثارت مبادرة وزير الثقافة المهدي بن سعيد لترميم قصر البديع التاريخي في مراكش، وتجهيزه بفضاءات تجارية وترفيهية تتناسب و وزنه التاريخي، ردود افعال إيجابية ومرحبة بهذه الخطوة الشجاعة، التي تستحق الثناء و الإشادة .

قصر البديع الذي يقع في عمق المدينة القديمة، هو واحد من العناوين التاريخية لمراكش، التي تختصر حضارة مدينة كان لها دور مؤثر في منطقة الحوض المتوسطي، منذ تأسيسها زمن حكم المرابطين في القرن الحادي عشر الميلادي

هذا القصر شاهد أيضا على منجزات وانتصارات الأسرة السعدية، التي حكمت المغرب،مع بداية فترة حكم أحمد المنصور الذهبي،بعد انتصار الجيش المغربي على الجيش البرتغالي في معركة “وادي المخازن” الشهيرة

معالم تاريخية كثيرة يزخر بها المغرب،يمكن أن تتحول إلى مواقع سياحية عالمية إذا حظيت بترميم و اهتمام و تنظيم و إعادة تأهيل..قبل أن يطالها الاهمال والتهميش.

إقرأ أيضاً

التعليقات