بسبب رفض ماكرون التراجع عن رفع التقاعد الى 65سنة: رئيسة الفريق الاشتراكي الفرنسي ترفض منصب رئيسة الحكومة.

حرر بتاريخ من طرف

 

كلامكم

مباشرة بعد فوزه في الانتخابات الرئاسية الفرنسية، بادر  إيمانويل ماكرون، لمباشرة مجموعة من المشاورات السياسية، وهو يمني النفس، بتعيين امرأة على رأس الحكومة الفرنسية الجديدة خلفا لـ »جان كاستيكس »،
وبحسب تقارير إعلامية فرنسية، بان ساكن قصر الإيليزي حاول إقناع رئيسة الفريق الاشتراكي بالجمعية الوطنية الفرنسية « فاليري رابولت »، دون جدوى. بعدما اعتذرت هذه الاخيرة، للرئيس إيمانويل ماكرون الذي اختارها لتكون رئيسة للوزراء، مبررة ذلك برفضها تنفيذ خطة الرئيس المنتخب لولاية ثانية، برفع سن التقاعد إلى 65 عاما ، بدل 62 عاما المعمول به حاليا ببلاد الانوار.

إقرأ أيضاً

التعليقات