بعد حركة شباط التصحيحية: عضوان من الأمانة العامة لحزب الزيتونة،يجران بنعلي الى القضاء.

حرر بتاريخ من طرف

محمد خالد 

في تطور مثير للصراع الدائر داخل البيت الداخلي لحزب جبهة القوى الديمقراطية ،يبدو ان هذا الصراع قد اكتسى طابعا تصعيديا ضد مصطفى بنعلي، الأمين العام لحزب الزيتونة، بعدمابادر عضوان من الأمانة العامة لحزب “الزيتونة” الى تقديم ملتمس لرئيس المحكمة الابتدائية بالرباط،بغية اجراء افتحاص لمالية الحزب،.
وبحسب مصدر من الأمانة العامة لذات الحزب،فالامريتعلق بكل من عامر اشعايبي ورشيد بلبوخ اللذان تقدما بمقال لرئيس ابتدائية الرباط،في شان ماوصفاه في مقالهما ب” خروقات طالت مالية الحزب، والتكتم عليها أمام أعضاء الجهاز التنفيذي.”
وارتباطا بذات الموضوع،طالب عضوا الأمانة العامة، بإجراء خبرة دقيقةعلى مالية حزب الزيتونة،ملتمسين تعيين خبير محاسب محلف،و تكليفه بمراجعة الكشوفات البنكية لحزب جبهة القوى الديموقراطية، والتدقيق في عهد ولاية الأمين العام الحالي منذ مارس 2013، بما فيها مصادر المبالغ والمحاضر وأرشيف الحزب.
واضاف مصدرنابان عضوي المكتب التنفيذي للحزب،الحا على ضرورة التأكد من مصير الدعم المالي المقدم للحزب، خصوصاً تلك التي صدر عنها تقرير خاص من المجلس الأعلى للحسابات لسنة 2019، فاقت نفقاتها 44 مليون سنتيم، وأخرى لم يتمكن “بنعلي” من تقديم إثبات عنها، مُطالبين في السياق نفسه تحرير تقرير مفصل عن عملية الخبرة المأمور بها.
وقال عضو الأمانة العامة المذكور،بان منتخبي ومنتخبات الحزب الفائزين في الاستحقاقات الانتخابية الاخير”مستشارون وبرلمانيون”لم يتوصلوا،باي دعم مالي،لتغطية مصاريف حملاتهم الانتخابية،الى اليوم،على الرغم من الملتمسات والنداءات المتكررة،التي تقدموا بها الى الامين العام لحزب الزيتونة.وفق تصريح مصدر الجريدة.

إقرأ أيضاً

التعليقات