في سابقة بالعمل النقابي: مكتب نقابي بنون النسوة يقودالجامعة الوطنية لموظفي وأعوان الشباب والرياضة بالخميسات.

حرر بتاريخ من طرف

محمد خالد

احتضن مقر بيت المعرفة، بمدينة الخميسات، المحطة التنظيمية 87 للجامعة الوطنية لموظفي وأعوان الشبيبة والرياضة، المنضوية تحت لواء الاتحاد العام للشغالين بالمغرب،حيث انعقد اليوم السبت 22 يناير 2022، الجمع العام لتجديد المكتب النقابي للجامعة الوطنية بإقليم الخميسات،تحت اشراف أحمد بلفاطمي الكاتب الوطني للجامعة، وحضور حميد محدوث الكاتب الإقليمي للاتحاد العام للشغالين بالمغرب والمفتش الإقليمي لحزب الاستقلال، محمد اليحياوي، إلى جانب أعضاء من المكتب التنفيذي للجامعة…
وحسب البلاغ النقابي الصادر عن الجمع العام،فقدعرف هذا المؤتمر حضورا متميزا لموظفي وموظفات القطاع،بإقليم الخميسات.توج بانتخاب،الاطار الإداري والتربوي،مظيرة النادي النسوي بالمدينة، كبورة الصفصافي كاتبة إقليمية للجامعة إلى جانب نبيل لهموز، سعاد لمباركي الإدريس،أم كلتوم لحموش، ونعيمة بن دعنون، وبشرى ناصري، ونجاة بن دعنون كأعضاء للمكتب النقابي …


وتدخل في البداية الأخ محمد اليحياوي مفتش حزب الاستقلال بالخميسات، منوها بهذه المبادرة التي تعزز المكانة للاتحاد العم للشغالين بالمغرب على مستوى الخميسات، مؤكدا أن مفتشية الحزب من موقعها مستعدة للتعاون مع المكتب الإقليمي للجامعة في مختلف المبادرات الهادفة إلى تحصين مكتسبات الموظفين والموظفات والنهوض بالموضوع الاجتماعية والاقتصادية…
وتناول الكلمة الأخ حميد محدوث الكاتب الإقليمي للاتحاد العام للشغالين بالمغرب بالخميسات، معبرا عن اعتزازه بالأدوار التي تقوم بها الجامعة الوطنية لموظفي وأعوان الشباب والرياضة، من أجل خدمة مصالح الطبقة الشغيلة، مؤكدا أن المكتب الإقليمي للجامعة بالخميسات سيكون قيمة مضافة بالنسبة للعمل النضالي للاتحاد العام للشغالين …
وتناول الكلمة في هذا المؤتمر أعضاء من المكتب التنفيذي للجامعة، حيث شددوا على أهمية العمل النضالي القاعدي الذي تجسده المكاتب الإقليمية، استعرضوا الملفات التي ترافع من أجلها الجامعة الوطنية لموظفي قطاع الشباب والرياضة، وتصوراتها المستقبلية للنهوض بشغيلة القطاع وتجويد الخدمات التي يقدمها للمواطنين، و أكدوا على ضرورة اعتبار النقابة شريكا للإدارة في تدبير الأوضاع وإيجاد الحلول، وتحسين أوضاع الموظفات والموظفين، والرقي بالأدوار التي يضطلع بها القطاع …
وعلى هامش أشغال المؤثمرتناول الكلمة أحمد بلفاطمي، الكاتب العام للشغالين بالمغرب، منوها بالمجهودات التي بذلتها اللجنة التحضيرية، من أجل تجديد المكتب الإقليمي بالخميسات للجامعة الوطنية، مبرزا أن هذه المحطة التنظيمية، تزامنت مع تخليد المغاربة لذكرى تقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال، التي تجسد فيها التحام الشعب بالعرش، مضيفا ان هذا المؤتمر،تزامن ايضا بعد خمسة محطات تنظيمية كبرى، التي عززت المكانة القوية التي تحتلها الجامعة ،في الحقل النقابي المغربي، ويتعلق الأمر بتأسيس المكتب الإقليمي لورزازات، والمكتب الإقليمي للراشيدية والمكتب الجهوي لجهة درعة تافيلالت، والمكتب الإقليمي لكلميم ، والمكتب الجهوي لجهة كلميم وادي نون…
وعبر بلفاطمي، عن اعجابه وارتياحه،بمقاربة النوع الاجتماعي خلال هذه المحطة النقابية،والتي توجت المرأةبان تقود نقابة قطاعية كبيرة باقليم الخميسات،، وهو ما يدعو إلى الاعتزاز والافتخار بالأدوارالحيوية التي تقوم بها المناضلات في إطار الجامعة الوطنية والاتحاد العام للشغالين بالمغرب حسب بلفاطمي.
وأكد ذات المسؤول التقابي، أن أكبر مكسب حققته الجامعة الوطنية، خلال السنوات الأخيرة هو ثقة الموظفات والموظفين، بتوجهها النضالي ،وايمانهم بملفها المطلبي ،الذي يعبر عن انتظاراتهم وانشغالاتهم، مبرزا انه بفضل هذه الثقة، تمكنت الجامعة من تحقيق نتائج غير مسبوقة، في انتخابات اللجن الثنائية، حيث حصلت على تسعة مقاعد من أصل أربعة عشرة مقعدا…

إقرأ أيضاً

التعليقات