في زمن كورونا و”ظلم ذوي القربى”: الفنان عباس فراق بين مطرقة المرض المزمن وسندان النفقة الزوجية.

حرر بتاريخ من طرف

سمية العابر

علمت الجريدة من مصادر مهتمة بالشان الفني بمدينة مراكش، بأن الفنان السينمائي والمخرج التلفزي “عباس فراق” مثل مؤخرا امام النيابة العامة بمحكمة قضاياالاسرة بمدينة أكادير بناء على شكاية نفقة، رفعتها ضده طليقته.
ومعلوم أن محكمة الأسرة باكادير، سبق أن قضت بمبلغ”24″ ألف درهم، كواجب نفقة مستحق لطليقة “فوراق”، وهو المبلغ -حسب مصادرنا- الذي عجز عن توفيره بسبب المرض المزمن الذي الم به وغلاءالأدوية، وايمانا منه بمشروعية حكم القضاء،تمكن بعد بوسائله الخاصة من،تدبر مبلغ 15الف درهم،بعد جهد جهيد،ورغم ظروف المرض والعمالة التي يمرمنها، غير ان طليقته رفضت تسلم المبلغ المالي في انتظار تدبره للباقي،في محاولة منه لتسوية هذا النزاع الاسري،كما ان المعنية بالامررفضت التنازل عن جزء من حقوقها المادية.بوساطة من طرف بعض ذوي النيات الحسنة.
وبحسب مصادر مقربة من الفنان “عباس فراق” ،فان هذا الاخير الذي طبع الساحة الفنية بمجموعة من الاعمال الفنية والمسرحية والتلفزيونية،يعاني من عدة أمراض، من ضمنها الفشل الكلوي الحاد، حيث يضطر حاليا الى تصفية الدم،بمعدل ثلاث حصص في الأسبوع.
كلامكم تتمنى الشفاء العاجل للفنان عباس فراق، والذي ينتظر التفاتة ولورمزية من الجهات الرسمية الوصية على الشأن الثقافي والفني ببلادنا، ومن السلطات المحلية بمدينتي مراكش واكادير، اسوة بباقي الفنانين الذين سقطوا تحت رحمة المرض والعطالة الفنية في زمن كورونا،اعترافا بما قدمه من خدمات فنية لهذا الوطن.

إقرأ أيضاً

التعليقات