الأمن الدوائي في خطر. مواطنون و صيادلة مغاربة يشتكون من انقطاع عدة أنواع من الأدوية ويكذبون وزير الصحة.. فيديو .

حرر بتاريخ من طرف

مكتب مراكش/ كلامكم 

 

منذ ثلاث أشهر شهدت الصيدليات الوطنية في المغرب انقطاعات متعددة و متزايدة لعدد كبير من الادوية و نذرة بعضها من السوق الوطني.
أدوية تخص بالأساس الأمراض الموسمية و تلك التي تتعلق بالبروتوكول العلاجي، و أيضا الأمراض المزمنة كأدوية الضغط و السكري و حتى بعض أدوية السرطان.
و بلغت ذروة هذه الانقطاعات حسب الدكتور طارق نائب رئيس كنفدرالية نقابات صيادلة المغرب في أواخر شهر دجنبر و الى حدود اليوم، من دون أي توضيح او رسالة رسمية من الجهات المعنية كما كان معمولا به من قبل.
هذه الانقطاعات و شكاوى المواطنين، دفعت الصيادلة لدق ناقوس الخطر نظرا لاحتكاكهم المباشر مع المواطنين و المرضى الذين ما فتؤوا يبحثون عن أدويتهم المنقطعة من صيدلية الى أخرى، و من جهة أخرى فهذا أحد أدوار الصيدلي في السياسة الدوائية للحفاظ على الأمن الدوائي.
و تعليقا على البلاغ الصحفي لوزارة الصحة بتاريخ 11 يناير 2022، يستدرك الدكتور طارق غفلي بأن بلاغ وزارة الصحة صحيح في عموم الاستدلال، أما انقطاع الأدوية من الصيدليات فهو واقع و حقيقة لا يمكن نكرانها، بحيث أن بلاغ وزارة الصحة يتكلم على مخزون الأدوية الاحتياطي الذي يتواجد بالمؤسسات الصيدلية أي شركات التصنيع، موضحا أن الانقطاع الحاصل فهو متعلق بالصيدليات و شركات التوزيع، فالأمران مختلفان،لذا كان لزاما على وزارة الصحة أن تتخذ الاجراءات اللازمة قبل تفشي الأمراض الموسمية و اخبار الصيادلة و شركات التوزيع، لترشيد التوزيع و التخزين قبل ظهور الانقطاعات، و تسريع الصناعة و الانتاج من جهة أخرى.

و أكد دكتور طارق في تصريح لكلامكم أنه لا تتأتى هذه السياسة الدوائية الا بربط العلاقة بين وزارة الصحة الخبيرة في المسائل الإدارية و الصيادلة سواء في شركات التصنيع أو التوزيع أو الصيدليات التي لها خبرة في صرف الأدوية و واقع السياسة الدوائية.

 من جهتها، أكدت الفدرالية المغربية لصناعة الأدوية والابتكار، يوم  أمس الخميس، أنه لم يتم تسجيل أي انقطاع في الإنتاج أو اضطراب في مخزون الأدوية التي تدخل في البروتوكول العلاجي لكوفيد-19.

وأوضح بلاغ للفدرالية المغربية لصناعة الأدوية والابتكار، أنه ” على إثر تداول بعض الأخبار في وسائل الإعلام وشبكات التواصل الاجتماعي، حول وجود اضطراب في توفر الأدوية الأساسية ، حرصت الفدرالية ، التي تضم المنتجين الوطنيين الرئيسيين، على طمأنة الرأي العام، والتأكيد على أنه لم يسجل أي انقطاع في الإنتاج، أو اضطراب في مخزون الأدوية التي تشكل جزءا من البروتوكول العلاجي لكوفيد-19، ولا سيما الكلوروكين والاريثروميسين، والزنك وفيتامين “سي”، وفيتامين “د”، والباراسيتامول والهيبارين”.

إقرأ أيضاً

التعليقات