المحكمة الابتدائية بالرباط تعلق البث في تعليق انعقاد مؤتمر حزب الوردة الى هذا التاريخ

حرر بتاريخ من طرف

المراسل/ الرباط

يبدو ان الشأن الحزبي والتنظيمي لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية،قد اصبح خلال هذه الايام، بمثابة مادة دسمة لوسائل الاعلام الوطنية ،ولاسيما منها المكتوبة، والالكترونية، بسبب حرب البلاغات البلاغات المضادة،بين الرفاق الاعداء،حول الزعامة الحزبية ،التي تتوفر على الكاريزما التي يحصل حولها اجماع رفاق ورفيقات حزب المهدي وبوعبيد، التدبير الشان الحزبي، من موقع المعارضة.في ظل حكومة أخنوش المشكلة من ثلاثة أحزاب وطنية،
وفي هذا السياق علمت كلامكم، بان المحكمة الابتدائية بالرباط، قررت اليوم ،الاربعاءتأجيل البت في دعوى تقدمت بها عضو المجلس الوطني لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، المحامية رشيدة آيت حمي، والتي تطالب من خلالها بتعليق انعقاد المؤتمر المقبل للحزب، إلى غاية التاسع عشر من شهر يناير الجاري .
وكانت المحامية المذكورة، قد تقدمت بدعوى قضائية،، من اجل تعليق مؤتمر الحزب، إلى أن يتم البت في دعوى أخرى حول بطلان إجراء التحضير لعقد المؤتمر الحادي عشر.
من جانبه تقدم مصطفى عجاب، محامي الكاتب الأول لـ”الوردة”، إدريس لشكر، بمذكرة طعن في صفة المدعية المذكورة.
ويذكرانه على الرغم من الحروب الكلامية بين لشكروانصاره،من جهة وبين خصومه ومنافسيه على كرسي قيادة حزب الوردة،والتي وصلت الى أروقة المحاكم،فان ادريس لشكر الكاتب الاول لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية،المنتهية ولايته لم يعلن لحد الساعة عن رغبته في الترشح لقيادة الحزب لولاية ثالثة.

إقرأ أيضاً

التعليقات