الفنان محمود ميكري يبكي بحرقة: بنت الوزير عندها ركايز .. هرسو علينا باب الدار..

حرر بتاريخ من طرف

كلامكم

 

شهد حي لوداية بمدينة الرباط يوم أمس الاربعاء 12 يناي، مشهدا دؤاميا ومؤثرا، بعد محاولة ترحيل عائلة الفنان “محمود ميكري” وأخيه ألراحل ‘ حسن ميكري”  بالقوة ورمي حاجياتهما في الشارع، ما اثار استياء المهتمين بالشأن الثقافي بالمغرب

وشهد المنزل الذي يقطنه عائلة ميكري على سبيل الكراء منذ 1974 ومحيطه، حالة من الغليان بسبب محاولات إخراج افراد  العائلته وترحيلهم من المنزل الذي قضوا فيه ازيد من اربعة عقود، وكان شاهدا على انجازات وملاحم فنية، تستحق تدخل وازنا من وزارة الثقافة لاعادة الاعتبار لعائلة ميكري الفنية وحماية افرادها.

إقرأ أيضاً

التعليقات