على بعد 3اسابيع من انعقاد المؤتمرالوطني 11للحزب : لشكر يواجه سلسلة من الدعاوى القضائية، تطعن في مشروعية الولاية الثالثة.

حرر بتاريخ من طرف

محمد معاد

ينتظر أن يشرع القضاء بمدينة الرباط يوم غد الأربعاء 12يناير الجاري،في البث في مجموعة من الدعاوى القضائية، المرفوعة من طرف بعض أعضاء المجلس الوطني لحزب الوردة، في مواجهة الكاتب الأول للحزب ادريس لشكر، ورئيس برلمان الحزب، الحبيب المالكي.
وكانت المحكمة الابتدائية بالرباط، قدسبق لها ان حددت يوم غد الأربعاء، للنظر في ثلاث دعاوى قضائية، تقدم بها أعضاء بالمجلس الوطني ضد لشكر والمالكي، بسبب “إقصائهم” من حضور دورة المجلس الوطني للحزب،المنعقدة، خلال شهر نونبر الماضي،وهي المحطة الحزبية،التي شهدت اعتماد عدد من التعديلات على النظامين الأساسي والداخلي للحزب،استعدادا لللمؤتمر الحادي عشر.دون حضورهم.
وبالمقابل طعن أعضاء اخرون بالمجلس الوطني للحزب، من منطقة الجنوب، بدورهم، في مخرجات دورة المجلس الوطني الأخيرة، التي صادقت على تعديل القانون الأساسي،باباحة ترشيح لشكر لولاية ثالثة.
فيما تقدمت رشيدة آيت حيمي، عضو الكتابة الوطنية للقطاع النسائي الاتحادي، بدورها بدعوى استعجالية أمام المحكمة الابتدائية بالرباط، تطالب من خلالها، بتعليق انعقاد المؤتمر، إلى حين الحسم في الدعوى التي رفعتها ضد لشكر ،حول ماوصفته ب “الخروقات” المسطرية التي شابت،مرحلة التحضير للمؤتمر الوطني،المنتظرانعقاده اواخر شهر يناير الحالي.

إقرأ أيضاً

التعليقات