تاريخ ..دوار نسب الفضاضلة بمنطقة المصابيح

تاريخ ..دوار نسب الفضاضلة بمنطقة المصابيح

- ‎فيفي الواجهة
887
6

 

يعتبر دوار الفضاضلة من أكبر الدواوير بالمصابيح، وهم من المصابيح السوالم من جهة النسب، ويدخلون في المصابيح الطالعة من جهة النظام الإداري، لوقوعهم شمال وادي تانسيفت وكل هذا تابع لقيادة سيدي شيكر، أما الواقعون جنوب الوادي فتابعون لقيادة المزوضية، وكانوا قبل توزيع سنة 1992 يتبعون معا قيادة سيدي شيكر، وهو من أكثر الدواوير فقهاء وحفظة للقرآن بالمصابيح.
يرجع تاريخ استيطانهم إلى عقود وأجيال، ونسبهم إدريسي يحفظه فقهاؤهم عن ظهر قلب، وينتسبون إلى فضول بن محمد بن سالم الذي ينتهي إليه جميع السوالم، وسالم هذا خلف ابنا اسمه محمد، ومحمد خلف أربعة أبناء، خلفوا ذرية حتى وصلوا اليوم إلى عشرين دوارا، فأبناؤه الذكور هم:
– فضول وإليه ينتمي الفضاضلة
– عزور وينسب إليه العزاعزة، ومنهم دوار العوينة الذي اشتهر بدوار الحاج علال جنوب وادي تانسيفت، وكان الحاج علال قد تولى المشيخة على المصابيح معا في سنوات الحماية.
– والكوري وأظنه لقب وإليه ينسب الكوارة
– شيكر وإليه ينسب الشكاكرة
ونسب فضول الذي ينسب إليه الدوار هكذا فضول بن محمد بن سالم بن اسعيد بن أحمد بن محمد بن عبد الله بن عبد العزيز بن مصباح بن موسى بن رزوك، وهنا يلتقي نسبهم مع نسب المصابيح الطالعة، وكان نزولهم بهذه الأرض قبل قرنين وزيادة، وقد سبقهم في النزول هناك دوار الميدات الذين عاصروا بقية من سكان زرارة، واشتروا منهم بعض الأملاك مازالت الوثائق شاهدة على ذلك البيع، حيث حدثني الفقيه المقرئ سيدي صالح بن فراج أن وفدا قدم إلى دورا الميدات سنة 2002 جاء يستثبت من وثيقة ظفروا بها توثق لبيع أرض ببلاد زرارة لرجل من المصابيح، فقدم عليهم سي صالح وهو رجل عارف بأنساب المصابيح وتاريخ رجالها، والوثيقة التي عندهم ملك للسيد التهامي بن الطويهرة وقد تمزقت ثم عولجت باللصاقة حتى عادة إلى أصلها بحيث تمكن قارئها من معرفة ما فيها، وهي مهلهة تعود إلى قرن من الزمن وزيارة ونصها: “هذا حوزي وتصريفي، شاريه من عند أحمد ومحمد من قبيلة زرارة، يتصرف فيه أبنائي حتى يرتث الأرض ومن عليها”، وفيها تحديد الأرض بأشجار الطلح والكدى والعلامات، فتعرف سي صالح على خط كاتب الوثيقة، وهو عمه سي هنان وكان رجلا عارفا بالأنساب محققا، وقدموا له وثيقة فيها نسب المصابيح بخط يد المقرئ سيدي امبارك بن العربي، وسي امبارك بن العربي إنما نسخها من نسخ كانت عند ابن عمه سي هنان أو أملى عليه وهو كتب، لأن سي هنان محقق نسابة وسي امبارك مقرئ حافظ.
وهذا يدل على أن الميدات أقدم سكنى من الفضاضلة، لأن هجرة زرارة كانت سنة 1244هـ، وقد يكون نزول الفضاضلة بعدهم بسنوات، لأن محمد بن عبد الله حفيد فضول درس بسيد الزوين على سيد الزوين كان قرينا للقائد هدي بن الضو، وكان تأسيس زاوية سيد الزوين سنة 1245 أو 1246هـ، وعليه فإن سكنى الدوارين متقاربة.
أما أنساب الدوار وأصوله وفروعه، فلم أقف على شيء منه، ونسأل الله التوفيق.
=================================
عبد الله بن الفقير المصباحي الحمري

Facebook Comments

يمكنك ايضا ان تقرأ

واش فراس الوالي شوراق.. مقهى تبتلع الملك العام بسويقة باب دكالة و السلطات فدار غفلون

لا حديث بين سكان باب دكالة و زوارها،