بسبب مشاكل التعمير .. ساكنة الحي الجديد سيدي يوسف بن علي مراكش يشتكون..

بسبب مشاكل التعمير .. ساكنة الحي الجديد سيدي يوسف بن علي مراكش يشتكون..

- ‎فيمجتمع
318
6

سمية العابر/ مراكش

 

قالت مجموعة من ساكنة الحي الجديد سيدي يوسف بن علي مراكش،أن حيهم يعيش مشاكل جمة، معظمها في قطاع التعمير الذي لازال يشكل عائقا كبيرا لدى جل الساكنة.

وأوضحوا في شكايتهم توصلت كلامكم بنسخة منها، أن هناك تفاوت خطير من حيث عملية البناء، حيث البعض يخول له بناء طابقين و جاره يسمح له بطابق واحد أو السفلي فقط .

وأضافوا أن من أهم المشاكل كذلك، التي يتخبط فيها الحي، هو انعدام التشوير الطرقي الذي يسبب حوادث السير يوميا التي تكون نتيجة السرعة المفرطة لأصحاب الدراجات النارية.

وأكد السكان أنهم طالبوا مجلس مقاطعة سيدي يوسف بن علي بتتبيث مطبات تخفيف السرعة، وبعدما وعدهم رئيس المقاطعة اسماعيل لمغاري بتلبية طلبهم، تفاجئوا بعد مرور مدة من الانتظار ليست بالقليلة، برفض الطلب دون ذكر أي سبب مقنع ليبقى الوضع الكارثي كما هو عليه.

و من المطالب الملحة للساكنة كذلك، بناء إعدادية بالحي الجديد، نظرا لارتفاع عدد التلاميذ الذين يقطع بعضهم تقريبا كيلومترا ونصف من أجل الوصول الى الاعدادية و التي تعرف اكتظاظا كبيرا في ظل غياب اعداديات للدواوير المجاورة للحي الجديد، ما يجعلهم يلتحقون بالاعدادية الأقرب الى الحي.

وأشار السكان في شكايتهم نفسها، ” أن المشاكل الاجتماعية والاقتصادية التي يعرفها الحي الجديد كثيرة. و تبقى معقدة نتيجة، -بما وصفوها- بانعدام رؤية واضحة لرئاسة مجلس مقاطعة سيدي يوسف بن علي، خصوصا ونحن على أبواب سنة انتخابية والتي يتم من خلالها تقييم عمل المجلس الذي ولحد الان لازال عاجزا عن مواكبة تطلعات الساكنة”.

إلى جانب ذلك ، تضيف الشكاية، أن مجموعة من التصرفات الابتزازية تقع على مستوى ملاعب القرب الحي الجديد سيبع حيث تؤدي بعض الفرق اتاوة تقدر ب 120 درهم من أجل لعب مباراة في كرة القدم .

ومن أجل تفعيل الرأي والرأي الآخر، اتصلت كلامكم هاتفيا برئيس مقاطعة سيدي يوسف بن علي اسماعيل المغاري، من أجل استقراء رأيه حوله ما جاء في الشكاية، إلا أن العلبة الصوتية كانت تنوب عنه لمرات عديدة رغم أن هاتفه كان يرن دون جواب.

 

Facebook Comments

يمكنك ايضا ان تقرأ

واش فراس الوالي شوراق.. مقهى تبتلع الملك العام بسويقة باب دكالة و السلطات فدار غفلون

لا حديث بين سكان باب دكالة و زوارها،