فضيحة بكل المقاييس: مديرو المؤسسات التعليمية يقاطعون اجتماعا دعت إليه وزارة أمزازي ويهرعون لحضور اجتماع ولاية مراكش

فضيحة بكل المقاييس: مديرو المؤسسات التعليمية يقاطعون اجتماعا دعت إليه وزارة أمزازي ويهرعون لحضور اجتماع ولاية مراكش

- ‎فيآخر ساعة
363
6
في الوقت الذي قاطع خلاله مديرو المؤسسات التعليمية المنضوون تحت لواء الجمعية الوطنية لمديري ومديرات المؤسسات التعليمية العمومية اجتماعات الدخول المدرسي التي دعا إليها المديرون الاقليميون لوزارة سعيد امزازي، هرع هؤلاء وبكثافة لحضور الاجتماعات التي دعت إليها ولاية مراكش اليوم الثلاثاء  تحت رئاسة رؤساء المناطق والباشوات.
هذا المشهد السوريالي، أثار موجة من السخرية والاستغراب داخل أوساط المهتمين بالشأن التعليمي والتربوي، متسائلين هل أصبح المديرون موظفين تابعين لام الوزارات في عهد عبد الوافي لفتيت؟ وما رأي الوزير امزازي في تدخل الداخلية في الشأن التربوي المكفول دستوريا وقانونيا لوزارة اسمها التربية الوطنية؟.
وكشفت مصادر نقابية تعليمية أن هذا المشهد يتبث عصيان المديرون لقرار وزارة التربية الوطنية وامثتال لدعوة وزارة الداخلية، وهي سابقة من نوعها.
وأضافت أنه لا يعقل أن يقاطع مديرو المؤسسات التعليمية بجميع أسلاكها اجتماع رسمي دعت اليه المديرية الإقليمية مراكش برئاسة المدير الإقليمي تنفيذا للبرنامج النضالي الذي سطرته جمعية المديرين (ابتدائي/ إعدادي/ ثانوي)،  في حين لبوا دعوة القياد والباشوات وبإجماع وفِي زمن قياسي للدعوة المكوكية وبسرعة البرق مما يطرح إشكالية من هي الوزارة الوصية على القطاع ومن هو الرئيس المباشر ؟  هل القائد والباشا ؟ أ م المدير الإقليمي ؟
أسئلة تبقى معلقة إلى أن تتم الإجابة عن : هل المدرسة المغربية العمومية لم تكن مواطنة منذ الإستقلال إلى الآن ؟ أم كنّا مع أهل الكهف في سبات عميق ؟  ربما استيقظنا خلال الموسم الدراسي 2018/2019  بشعار”مدرسة المواطنة”

Facebook Comments

يمكنك ايضا ان تقرأ

RADEEMA تعلن عن إغلاق الملحقات التجارية بمراكش يومي الجمعة والسبت