خاص . رمي وسيط في الدعارة ( عسيلة) من الطابق الرابع بمراكش وإصابته بشلل كامل .. تابعوا القصة الكاملة في المقال.

حرر بتاريخ من طرف

نور الدين بازين

لم يكن يدري الوسيط في الدعارة المشهور بمدينة سبعة رجال  المدعو ( عسيلة)، أن تكون خاتمة حياته تنتهي على كرسي متحرك ، وهو المعروف بتحركاته ونشاطه في الدعارة بوثيرة كبيرة، ووساطته ( قوادة) التي لا تخفى عن عيون المترصدين من اجهزة أمنية وآخرين،

تفاصيل الحادث، يعود قبل أسبوع من هذا الزمن، حيث جلب المدعو ( عسيلة) فتاتين من بنات الهوى وجلبهما الى شقة في الطابق الرابع بعمارة توجد بحي جليز وبالضبط بمنطقة ( فيكتور هيجو)، حيث كان ينتظره شخص أبرم معه صفقة من اجل جلب فتيات كان له معرفة مسبقة بإحداهما الى الشقة المذكورة من اجل قضاء ليلة حمراء برفقتهما.

بالفعل، و كان الامر مقضيا ، واصطحب ( عسيلة ) الفتاتين الى الشقة في الطابق الرابع من العمارة المذكورة ، وكل التفاصيل كانت تمر كما عهد اليها ان تكون من طرف ( عسيلة ) والفتاتين. غير أن ما كان منسوجا ومعلوما في الكواليس بينهم كان غائبا عن الزبون ، ففور ولوج(  القواد ) ومعه البنات بدأ الهاتف يرن لدى واحدة منهما، وكانت تعلل ذلك ان طارئا في منزلهم قد حدث ولابد ان تذهب . ومع توالي الرنات في الهاتف. سمح الزبون المسكين بذهاب الفتاة والتي كشفت مصادرنا انه كان يهواها عشقا الى درجة انه طلبها للزواج. وبقي الوسيط عسيلة في الشقة بمفرده مع الزبون. وياليته ما بقي..

الى حدود ذلك ظل الامر طبيعيا، الا ان هاتفا ليليا للزبون غير مجرى الجلسة التي كانت هادئة، ليهيج الرجل، وتتغير ملامح وجهه ويدرك انه كان موضع احتيال من طرف عسيلة والفتاتين، بعدما اخبره المهاتف أن عشيقته ومعها فتاة يوجدان الان بمنطقة النخيل، حيث الدعارة على هيئة (هاي كلاس).

وبدون تفكير مسبق يقوم الزبون بضرب الوسيط ( عسيلة) ورميه من الطابق الرابع بالعمارة ، حيث سقط دون حراك ليحمل الى إحدى المصحات بمراكش ليتبين انه شل عن الحركة بعدما أصيب عموده الفقري بكسور، ويتم اعتقال الزبون المسكين والفتاتين معا للتحقيق معهما في ملابسات هذه الحادثة التي راح ضحيتها أشهر وسيط للدعارة بمراكش .

الحقوق محفوظة

إقرأ أيضاً

التعليقات

Leave a Reply