” البامية ” جميلة عفيف المرأة التي تواجه ” سلفية مراكش ” بصمت لتضرب بقوة

حرر بتاريخ من طرف

 

رجحت مصادر مهتمة بالشإن الانتخابي بمدينة مراكش ، أن ” البامية ” جميلة عفيف ، رئيسة مجلس عمالة مراكش ، لها حظوظ وافرة للفوز بدائرة جليز النخيل، نظرا لانقسام ” سلفية مراكش ” بين الشيخ المغراوي ، وصديقه بالأمس أحمد القباج، إضافة الى الانقسام الحاصل داخل قواعد العدالة والتنمية بالمدينة، التي ترفض فرض الشيخ السلفي من قبل الامانة العامة للحزب ، بدلا مت خليل بولحسن المستشار الجماعي ببلدية مراكش والنائب الاول لرئيس مقاطعة جليز ، الذي زكاته القواعد.

جميلة عفيف، وكيلة لائحة حزب الأصالة والمعاصرة بدائرة جليز النخيل، تعد المرأة الحديدية التي ( تشتغل في صمت ولكنها تضرب بقوة) ، ستواجه ” سلفية مراكش” كسياسية خبرت دهاليز الانتخابات وكواليسها ،  حيث ستستغل معارضة ” البيجديين” خصوصا القياديين الذين لهم شعبيتهم وصوتهم المسموع، خصوصا بعد طرد خليل بولحسن من الحزب من لائحة السلفي حماد القباج ، التي كان وصيفا فيها وتم تعويضه بأمينة العمراني الادريسي، ليقوم بن كيران في آخر المطاف بطرده  على خلفية تصريحه بأن لم يتنازل للقباج .

والجدير بالذكر ، فإن استاذة التعليم الثانوية، جميلة عفيف مرشحة حزب الأصالة والمعاصرة ، قد  فازت ب27 صوت عضوا من أصل 31 عدد أعضاء المجلس الإقليمي لمراكش، برئاسة مجلس العمالة لولاية ثانية في جلسة تحدث خلالها عبدالسلام بيكرات ، الوالي السابق ل ولاية مراكش عن التجربة الناجحة لعفيف في تدبيرها لشؤون المجلس الإقليمي، الأمر الذي كان وراء التصويت وبالإجماع عليها، ومنحها الثقة للمرة الثانية… وصوتت كل الأطياف السياسية المكونة للمجلس بما فيها حزب العدالة والتنمية ..

إقرأ أيضاً

التعليقات

Leave a Reply