“النفاق الديني ” للمغراوي وحماد القباج حول الدخول في السياسة والانتخابات ونصيحة الشيخ لأبنائه

“النفاق الديني ” للمغراوي وحماد القباج حول الدخول في السياسة والانتخابات ونصيحة الشيخ لأبنائه

- ‎فيفي الواجهة
187
6

 

هل هو التناقض في لعبة الدين وعلاقتها بالسياسة في منهج أهل الدعوة الى السنة والقران ؟ لماذا ينهج الشيخ المغراوي ومريديه لعبة حرام عليكم حلال علينا فيما يتعلق بالدخول الى السياسة ودهاليزها؟ . كل المراكشيين يتذكرون كيف دعم الشيخ عبد الرحمن المغراوي العمدة السابقة فاطمة الزهراء المنصوري ثم بعدها الدستوري عبد المجيد الدمناتي ،فيما اليوم نستحضر احد ابرز تلاميذته حماد القباج دخوله الى معترك الانتخابات من بابه الضيق من خلال الانتخابات البرلمانية كوكيل للائحة حزب بن كيران ، وهو ما يبرز التناقض والنفاق السياسي والديني في غياب وازع للأخلاق والمبادئ.

هنا والآن نستحضر بيان سياسي ديني كان الشيخ المغراوي اصدره يوم 14 مارس 2014، فذاكرتنا لا تنسى رغم مرور الأيام والأعوام.

image image

حماد القباج وعادل رفوش تلميذان متمردان على شيخهما المغراوي

أصدر الشيخ الدكتور محمد بن عبد الرحمن المغراوي رئيس جمعية الدعوة إلى القرآن والسنة بمراكش، بيانا جديدا تحت عنوان: “هذا منهجنا، وهذه دعوتنا”، وهذا نصه:
“بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وعلى آله وصحبه ومن اقتفى أثره، واهتدى بهديه، وسار على نهجه إلى يوم الدين.
أما بعد؛ فإن المنهج الذي اختارته دار القرآن لنفسها منذ تأسيسها منهج قائم على الدعوة إلى كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم بفهم سلف الأمة، من الصحابة الكرام والتابعين لهم بإحسان، وأتباعهم من أئمة الهدى ومصابيح الدجى، ومنهم الإمام مالك إمام دار الهجرة، ناصر السنة، وقامع البدعة، رحمه الله تعالى، وألحقنا به على الإسلام والسنة. ولا نرضى بغير هذا المنهج بديلا، ولا نبتغي غيره سبيلا، ونعتقد أن كل منهج غير هذا المنهج انحراف وضلال مبين، وعدول عن الصراط المستقيم، الذي توعد الله من تنكبه فقال: “وَمَنْ يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَىٰ وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّىٰ وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ ۖ وَسَاءَتْ مَصِيرًا” (النساء:115).
فمنهجنا ودعوتنا تقوم بالأساس على الاشتغال بالعلم الشرعي تعلما وتعليما، وعلى الدعوة إلى العمل بهذا العلم ليكون للمسلمين منهج حياة.
منهجنا ودعوتنا تتخلص في خدمة الكتاب والسنة تحفيظا وتفسيرا وتطبيقا، فهي امتداد دعوة نبينا صلى الله وسلم التي امتن الله بها علينا وعرفنا بها في قوله: “لَقَدْ مَنَّ اللَّهُ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولًا مِنْ أَنْفُسِهِمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُبِينٍ” (آل عمران:164).
والحكمة هي السنة.
وليس من منهجنا الخوض مع الخائضين في السياسة المعاصرة التي نراها بعيدة عن السياسة الشرعية، فإذا كانت لنا نوع مشاركة في فترة ما فبالقدر الذي كنا نأمل من ورائه تقليل الشرور والمفاسد، ولم يكن ذلك منا عدولا عن منهجنا أو انسلاخا من دعوتنا، ومن هذا الباب كان تقديمنا لكتاب: “الاستبصار والتؤدة“، لا ليتخذ ذريعة للتوسع فيما لا نرتضيه أصلا لدعوتنا، فمنهجنا لم يكن يوما الانشغال بالمظاهرات والاعتصامات والمسيرات وغيرها من الوسائل التي لم يجن المسلمون من ورائها إلا القلاقل والفتن، والدماء والإحن، وقد أثبت واقع المسلمين أن هذه الوسائل لا تقيم دينا ولا تبقي دنيا.
فنصيحتنا للمسلمين عامة ولأبنائنا من أبناء دور القرآن خاصة، وبالأخص من انساق منهم وراء سراب السياسة “يَحْسَبُهُ الظَّمْآنُ مَاءً حَتَّىٰ إِذَا جَاءَهُ لَمْ يَجِدْهُ شَيْئًا“، نصيحتنا لهم أن يعودوا إلى ما كانوا عليه من الانشغال بطلب العلم، وأن يلوُوا الأَعِنَّة إلى الكتاب والسنة تعلما وتعليما، “وليُفشوا العلم وليجلسوا حتى يُعَلَّم من لا يَعْلَم؛ فإنَّ العلم لا يهلك حتى يكون سرا”، وليعلموا أن صدر هذه الأمة إنما صلح بالعلم والعمل، “ولن يصلح آخرها إلا بما صلح به أولها”.
هذه نصيحتي لكم، نصيحة والد مشفق عليكم، حريصٍ على ما فيه مصلحتكم، أبلغكم ما بلغ إليه علمي وتجربتي في الحياة مما علمني ربي. وأسأل الله لي ولكم التوفيق والسداد.
والحمد لله رب العالمين.
الشيخ الدكتور محمد بن عبد الرحمن المغراوي
رئيس جمعية الدعوة إلى القرآن والسنة”.

Facebook Comments

يمكنك ايضا ان تقرأ

RADEEMA تعلن عن إغلاق الملحقات التجارية بمراكش يومي الجمعة والسبت