رفاق الهايج بالعيون يطالبون بمحاسبة المتسببين في فاجعة حادثة السير بطانطان وبفتح تحقيق حول ملابسات وظروف الحادث

حرر بتاريخ من طرف

 

.

.
طالب فرع الجمعية المغربية لحقوق الانسان  بالكشف عن حقيقة وملابسات حادث فاجعة حافلة طانطان، خصوصا بعد تعدد وتناسل الروايات حول ظروف وملابسات الحادث الفاجعة . وتحديد أسباب الحريق الذي نشب بالشاحنتين والذي سبب ارتفاع عدد الضحايا الذين قضوا حرقا .
و طالب بمتابعة ومحاسبة كافة المتسببين في هذا الحادث الأليم .كما طالب بفتح تحقيق جدي ومن جهة مختصة في نوعية و جودة الطريق الرابطة بين مدينة طانطان و مدينة العيون خصوصا وأن بعض المقاطع منها مهترئة وضيقة ولا توفر شروط السلامة للسير على الطرق وتساهم في تفاقم حوادث السير وتساهم في ارتفاع عدد ضحايا حوادث السير .
يطالب السلطات بتقديم المساعدات وكافة التسهيلات و التوضيحات اللازمة لعائلات الضحايا في إطار حقهم المشروع في الحصول على معلومات عن الحادث ، عوض انتهاج مقاربة أمنية ضيقة و محاصرة وعسكرة كل من مقر شركة النقل الساتيام بالعيون ومندوبية الشبيبة والرياضة بالعيون حيث اجتمعت عائلات الضحايا والمواطنين .

تابع فرع الجمعية منذ صبيحة الجمعة 10 أبريل 2015 أحداث الفاجعة المؤلمة التي نتجت عن اصطدام شاحنة من الحجم الكبير بحافلة للركاب تابعة لشركة الساتيام قادمة من الرباط في اتجاه مدينة العيون تقل ركابا ضمنهم أطفالا ، بالطريق الوطنية رقم 1 على مستوى جماعة الشبيكة التابعة لإقليم طانطان . نتج عن هذا الحادث المأساوي مقتل أكثر من 30 راكبا ضمنهم أطفال يتابعون دراستهم بمؤسسات تعليمية بمدينة العيون ، شاركوا بمسابقات رياضية بمدينة بنسليمان .

إقرأ أيضاً

التعليقات

Leave a Reply