وطنٌ.. للبيع!!

وطنٌ.. للبيع!!

- ‎فيرأي
381
0

طروس

د. محمد طروس

تنفتح العينان السوداوان.. المتعبتان. تتسع الحدقتان. تحتويان الأفق الرمادي. تتحركان نحو الأمام في حركة سائرة ..في إيقاع رتيب.. تمسحان في حركتها سطح البحر النائم. كل شيء راكد، قاتم، بارد، كئيب، حزين. يتحرك الرأس يمينا. يتحرك شمالا في بطء مميت. تمسح العينان، المقيدتان بتجاعيد السنين، رصيفا بحريا ممتدا في الألوان القاتمة. ميناءً قديما. كراسيَ حديدية طويلة، صدئة، فارغة، متروكة لبطش الرطوبة الأزلي. مصابيح كهربائية تقاوم، تحاول في خجل تحدي كثافة َالضباب. تنوء بحملها أعمدة رمادية، نحيفة.. متعبة. يشع ضوء الفنار من بعيد في حركيته الدائرية. يتسلط الشعاع العابر على وجه صارم، بارد النظرات. يمسح لحية كثة متصارعة السواد والبياض.ينزلق على أنف ناتئ أمرد؛ على عينين سوداوين ..مطفأتين. يتلاشى دخان السيجارة السوداء في موجة الضوء الهاربة. يقف الهيكل الجسدي المترهل. يستوي المعطف الاسود الداكن. يشق الحذاءان الجلديان قطع الرصيف المتآكلة. تتوالى الخطوات في إيقاع مميت. تتداعى الكتلة البشرية مجددا فوق أحد الكراسي الوحيدة الفارغة.
يأحذ الجسد المترهل نفسا عميقا. ممزوجا بحبات الضباب. تتآلف أعضاء الجسم مع أخشاب المقعد الباردة. يتسرب إلى الرأس دفء غريب. تنفتح العينان السوداوان. تخترقان الزمن الدائر. تنبعث من الذاكرة البصرية المهملة منبهاتٌ، إشاراتٌ آتية من الماضي. ماض بعيد. ماض يسكن الخبايا، يتيه في محطات الحنين. تومض الذاكرة. تشتعل الأضواء. تتحرر الألوان من رماديتها. تبتهج. تبتسم. ينعتق البحر من كآبته الباردة. تتراقص الأمواج. يعانق الأزرق البياض. تلمع الرمال ذهبا، قطراتِ شمس دافئة. يستعيد الوجه الأشعث نضارته. تستعيد البسمة بسمتها. يستعيد الجسد المترهل طفولته، شبابه..حيويته. يقف الزمان. يستجمع شتات لحظات هاربة. تهجم الذاكرة بتفاصيلها. بدقائقها. بمشاهدها العامة المترائية من بعيد.
ينقلب المشهد. تتراقص الطيور النورسية. يهدر المحيط جذلا. تقهقه الصخور صخبا. يتمرد زبد الأمواج على الرمال الناشفة. تستلقي الرمال لاحتواء التمرد العجيب. ينط الجسد المترهل شابا يافعا، قوي الطموح، أحمق اللهفة. يصارع. يقفز. يتسلق المواقع. يراكم المراتب. يقترب من سلطة القرار. يتموقع في موقع للقرار. يستفرد بالقرار. تدين له الرؤوس. تنحني أمامه الجماجم أفرادا وجماعات. تتراكم في أذنيه عبارات المديح، أناشيد التمجيد. تتملى عيناه بمراسيم التقديس. يصدق نفسه. يكبر رأسه في رأسه، في عينيه، في محيطه الوهمي. تتوالى النجاحات، تلو النجاحات. تكبر الأطماع. تتسابق الطموحات. تتفرعن. تسكن في العينين السوداوين شهوة البطش، الاستغلال، النرجسية والامتلاك. يكبر الطموح المجنون. يُنبت أجنحة. يطير. تتمدد الأجنحة أصابع، أظافر حادة. تمتد اليدان نحو خيرات الوطن. الضيعة الكبيرة. يمر الكهل الطموح إلى السرعة النهائية. يسرق. ينصب. يختلس. يطوع القوانين. يسهل المساطر. يخترق الحدود الهشة، يستغل استعدادها للاختراق. تلبس العملة الوطنية مسوح العملات الصعبة. دولاراتٍ، أوروهاتٍ، جينيهات استرلينية… تتسلل عبر المتوسط. عبر المحيط. عبر السماء الزرقاء المفتوحة.
يتيه الكهل الثري الهارب في فضاءات العالم الجديد. يبذر الأموال اليتيمة كما يشاء. يشترى شققا في قلب عواصم الأنوار، الضباب، الأحلام الأوروبية المحبطة. يبنى لنفسه وهما كبيرا. يفترش لقدميه بسائط حمراء، ورودا، صورا كبيرة لافتة. يسمع هتافات، همسات المعجبين. يستدفئ بعناقات الصيارفة، آلهة البنوك، السماسرة، خبراء المال والأعمال. يتلذذ بعبارات الترحيب بنقوده الهاربة، النظيفة طبعا. يطرب بتأوهات حسناوات الأندية المالية الكبرى. حسناوات معجبات بماساته، بمدخراته، بمهارته في الرقص، حتى وإن كان قادما من بلاد الجِمال والرمال. لا يهم. كل شيء ممكن وجائز مع كؤوس الشمبانيا، مع الاضواء الحمراء الخافتة، مع الآهات اللعوبة، وكل آليات النصب الدولية العالية. ينبغي أن تأخذ نقوده طريقها حيث أريد لها، بسهولة وانقياد. يندمج الشاب الثري الذي لم يعد هاربا. يبني لنفسه هوية جديدة. يلبس لسانه لغة جديدة. يأخذ في الاعتياد على سلوكات وممارسات جديدة. كل شيء جديد. كل شيء ينبغي أن يكون جديدا. أمر مستحيل. مأساة. لم يحس الكهل يومها، تحت تأثير حسناوات البنوك، وآلهة النصب، أن الأمر صعب. يصدق. يعيش شخصيته الجديدة. يتناسى كل شيء. يشعر بالتناغم القسري مع عالمه الجديد. تسعفه الذاكرة. تنمحي التفاصيل. يستطيع قتل ذاته القديمة. لكنه لا يستطيع أن يكون ذاتَه الجديدة. يلاحظ. يسجل. لقد قبلته البنوك. سجنته في لياليها، في سهراتها. طوقته بحسناواتها. زبون. مجرد زبون. وهنا انتهى الأمر.
كل شيء معقلن في العالم الجديد. هنا تكمن المشكلة. مشكلة الكهل الهارب، الذي لم يعد هاربا. مشكلة الفقير الذي أصبح غنيا في بلد الأغنياء. لن يستطيع أن يكون عقلانيا. لن يستطيع استيعاب أنه لا يمثل شيئا مختلفا عن الآخرين في عالمه الجديد. يرفض أن يكون مواطنا عاديا. غير ممكن. يستسلم. يحاول التعايش مع عالمه الجديد. يزداد غربة وابتعادا عن ذاته القديمة، عن طموحاته وأحلامه، عن فوضاويته البدائية. يملك تلك الأموال كلها، يملك تلك الأرصدة كلها، ولا يستطيع أن يمارس فوضاه كما يريد؟. الفوضى؟ يحِنّ. تداهمه الذاكرة من جديد. يحاول استرجاع ما مضى. استرجاع الوطن. استرجاع لحظات عابثة. استرجاع بطولاته وفرْعنته. استرجاع سلطته. تحكمه في الرقاب والعباد. لا. غير ممكن. أمر يتناقض مع شخصيته الجديدة. عيب. لقد أصبح متحضرا. لا تقبل شخصيته الجديدة المشروطة أن يكون مستبدا. عليه أن يلبس ثقافة التحرر والمساواة وحقوق الإنسان لكي يُقبل في البلد الجديد، حيث تنام وتُحتضن وتستثمر مدخراته ومهرباته دون إذنه أو علمه. طيب. لنترك المال والأعمال. صفقة فاشلة. لكن ماذا عن طفولته؟. قبل أن يكون لصا. ماذا عن أهازيج قبيلته، عن أفراحها وأعراسها؟ ماذا عن شمس بلاده ودفئها. ماذا عن وطنه، في كل تجلياته وأبعاده وتفاصيله؟ ماذا عن الأنهار، عن الجبال، عن السهول الخضراء، عن سنابل القمح المصفرة.. عن الوطن الولود الذي لا يموت؟؟.. كل شيء ضاع. إنه في وطنه البنكي مجرد زبون.. رقم بدون هوية ولا ..وطن.
يقف الجسد المترهل ببطء شديد.. يتكئ على العمود البارد. تنغلق آخر إشارات ذاكرته. يعيد النظر في الفضاء الرمادي المظلم، يأخذ نفسا باردا.. يتحرك القدمان المتعبان فوق الرصيف المهجور. يتقدم الجسد الشيخ.. يبتلعه الضباب.

Facebook Comments

‎إضافة تعليق

يمكنك ايضا ان تقرأ

بعد الجدل حول انتخاب الأمين العام للحزب..حزب البام أمام 2 سيناريوهات للخروج من الأزمة

نورالدين بازين فاقم الجدل الدائرة حاليا بحزب الأصالة