السلفي أبو النعيم يفتي بقتل الأمازيغي أحمد عصيد ويعيد شبح الإرهاب إلى الواجهة

السلفي أبو النعيم يفتي بقتل الأمازيغي أحمد عصيد ويعيد شبح الإرهاب إلى الواجهة

- ‎فيفي الواجهة
2122
6

Assid-3

أحمد عصيد

دعا السلفي عبد الحميد أبو النعيم، الذي سبق أن كفر شخصيات مغربية، إلى قتل المفكر والناشط الحقوقي والأمازيغي أحمد عصيد بناء على واقعة تعود إلى أكثر من سنة.

واعتبر أبو نعيم في فيديو، تم تداوله على نطاق واسع، أن عصيد “سب النبي”، ولذلك فهو يدعو إلى قتله… واصفا إياها بأقدح الأوصاف، وتابع أنه “لا توبة له صيانة لجناب النبوة” على حد تعبيره.

ووصف هذا السلفي كل من يدافعون عن عصيد بـ”المنافقين”، ودعاهم أن “يتوبوا إلى الله ويقفوا في صف النبوة والرسالة وتعظيم كتب الله”، بحسب تبرير توصيفه لمن يعلنون تضامنهم مع عصيد.

وأعرب عصيد، في تصريح له، عن استغرابه من توقيت هذا الهجوم عليه، موضحا أنه في “سياق جديد للتهديد الإرهابي للبلد كله تبرز هذه الأصوات من جديد لتبرر الأحداث الإجرامية التي من الممكن أن تقع. وهذا مكمن الخطورة في هذا الوضع”.

ودعا عصيد إلى “تكتل وطني ضد الإرهاب”، مشددا على أن “هذا المشكل لا يمكن شخصنته لأنه لا يتعلق بشخص واحد”، مؤكدا أنّ المشكل خطير لأنه أصبح إرهابا معولما بشبكة تمويل هائلة”.

وطالب بـ”يقظة وطنية ضد التكفير والمواقف الإجرامية التي تدعو إلى هدر الدم أو تفجيرات أو غير ذلك”، كما لفت إلى أن “السلطة تتحمل قسط من المسؤولية عندما يصبح شخصا متخصصا في الدعوة إلى القتل وهدر الدم”.

وكان الداعية عبد الباري الزمزمي، رئيس الجمعية المغربية للبحوث في فقه النوازل، هاجم أبو النعيم عندما كفّر الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي، إدريس لشكر، واصفا إياه بـ”الجاهل”. وقال في تصريح للصحافة المغربية “هذا تسرع في الدين وفيه جهل بحقيقة الشريعة الإسلامية”

Facebook Comments

يمكنك ايضا ان تقرأ

RADEEMA تعلن عن إغلاق الملحقات التجارية بمراكش يومي الجمعة والسبت