في انتظار تفعيل الدستور .. مسيحيو المغرب يهاجرون إلى “العالم الافتراضي”

في انتظار تفعيل الدستور .. مسيحيو المغرب يهاجرون إلى “العالم الافتراضي”

- ‎فيسياسة
873
0

imghaut_hassan-almaghribi

تضمن المادة الثالثة من الدستور المغربي للجميع حرية ممارسة المعتقد، غير القانون الجنائي يحضر التحول إلى ديانات أخرى غير الإسلام. وأمام هذا التضييق على حرية المعتقد، لم يجد المغاربة المعتنقون للمسيحية سوى مواقع التواصل الاجتماعي لممارسة حرية افتراضية. “الفايسبوك مكان أكثر من مناسب للتعبير عن الرأي، فأنا كمسيحي لا أستطيع التعبير عن رأيي بكل حرية في الواقع… قد أتعرض لمشاكل خطيرة ،  يقول مسيحي مغربي لـ”هنا صوتك”.

نعمة كبيرة

تقول ريتا، التي اعتنقت المسيحية منذ حوالي خمس سنوات: “أعتبر المجال الافتراضي نافذة كبيرة نطل من خلالها على العالم المحيط بنا. نتواصل كمغاربة مسيحيين سواء داخل أو خارج المغرب، ونتابع كل جديد عن ما يهم أوضاعنا”، وتضيف ريتا في حديث لـ “هنا صوتك”  أن العالم الافتراضي من “أكبر النعم التي يتمتع بها الإنسان حاليا، فمن خلال مواقع التواصل استطعنا أن نعبر عن أفكارنا بكل حرية ووجدنا تفاعلا كبيرا مع فئة كبيرة من مختلف الأعمار والمستويات الثقافية من الشعب المغربي.”

ريتا التي تساهم في الإشراف، رفقة أصدقائها المسحيين، على عدد من صفحات الفايسبوك ذات التوجه المسيحي، أبززها صفحة “المغرب للمسيح” وغرفة “البالتوك” حاملة لنفس الاسم، لم تجد في البداية سوى مواقع التواصل والمنتديات “للبوح” بمعتقدها الجديد. “على الرغم من أن مجتمعنا المغربي متفتح، إلا أن هذه المواضيع تعتبر من التابوهات، لأنه بعد خروجي من الإسلام لم أستطع البوح  بما أفكر وما اعتقد حتى لأقرب الناس”، توضح ريتا.

غير أن تجربة ريتا الافتراضية أخذت بعدا متقدما، تردف قائلة: “قررت أن أجرب  برنامج الدردشة ’البالتوك‘، وهنا خضت تجربة أكبر وهي التعبير بالصوت بكل حرية  في غرف  مغربية  توجهاتها دينية ولادينية،  فالتقيت افتراضيا بعدد هائل من المغاربة الدين ارتدوا عن الإسلام  فمنهم من أصبحوا لادينيين وملحدين  ومنهم من اختاروا اتباع المسيح”.

حل مؤقت

يبدو فؤاد متفائلا بمستقبل حرية المعتقد بالمغرب، مؤكدا في حديثه لـ “هنا صوتك”: “التعبير عن المعتقد المسيحي بالمغرب عبر مواقع التواصل الاجتماعي ليس سوى حلا مؤقتا، إلى حين أن يطبق المغرب الاتفاقية الدولية التي وقعها مؤخرا، والتي تكفل للمغاربة حرية تغيير الدين والمعتقد، ويحترم بالتالي السلطات والمواطنون المغاربة ما نفعله”.

وبخصوص المواضيع المتداولة بالعالم الافتراضي، يضيف عزيز: “المغاربة يرون المسيحية من منظور سيء، ولهذا فنحن نحاول عبر الفايسبوك ما أمكن أن نظهر للآخرين سواء مسلمين أو يهود أو ملحدين، الجانب الحقيقي للدين المسيحي “. ومن جهتها ترى ريتا أن المواضيع المتداولة عبر العالم الافتراضي تخص تجارب المسيحيين المغاربة ومواضيع دينية تعليمية : “إيماننا يلزمنا بنشر كلمة الرب بكل محبة بين البشر، ولهذا فنحن نحاول أن نساند بعضنا البعض معنويا خصوصا وأننا نعيش حياة مزدوجة في مجتمع لا يعترف بحقنا في اختيار ما يجب أن نفكر فيه ونعتقده”، تقول ريتا.

تهديدات افتراضية

“هي مجرد حرية افتراضية غير كافية بالنسبة لي”، يؤكد عزيز الذي اعتنق المسيحية ويرفض التبشير رغم أنه أمر إلهي، على حد تعبيره، مخافة التعرض لمضايقات الشرطة التي لا تتهاون مع من يقومون بأنشطة تبشيرية. “ربما البعض يبشر عبر الإنترنيت، أما أنا فأعيش بمبدأ: ’ابعد عن الشر وغنيلو‘ (..) غير أنني أجيب كل من يسألني عن معتقدي وأصحح له ما يعرفه من أفكار مغلوطة حول المسيحية”، بحسب عزيز.

تتعرض هذه ’الحرية الافتراضية‘ للكثير من التضييق، حسب عزيز الذي أردف منزعجا: “أتعرض بشكل يومي لتهديدات بالقتل، وكل أنواع السب والشتم، وقرصنة حساباتي على الفايسبوك والسكايب بشكل دوري”. ويواصل عزيز قائلا: “لكننا نتفهم هذا التهجم، فمن الصعب على مغربي مسلم تم تلقينه في المدارس والمساجد، أن الإسلام هو دين الحق، أن يتقبل شخصا غير دينه و لو كان على صواب”. وترى ريتا أن هذه التهديدات تبقى حبيسة العالم الافتراضي . “أنا متأكدة  أن المغاربة من أطيب الناس، ولا يمكن أن يصلوا إلى هذه الدرجة من التطرف في الواقع”.

*الأسماء الواردة في النص غير حقيقية، حفاظا على خصوصية المتحدثين.

مصدر المقال: هنا صوتك

‎إضافة تعليق

يمكنك ايضا ان تقرأ

افتتاح أشغال المجلس الوطني لحزب البام في غياب رئيسته المنصوري.( صور)

مراكش/ كلامكم افتتحت أشغال الدورة الإستثنائية،للمجلس الوطني لحزب