لندن و الإخوان….نهاية شهر العسل

لندن و الإخوان….نهاية شهر العسل

- ‎فيرأي
2910
6

لمياء الياقوتlamiae el yakout

بدأ العد العكسي في بريطانيا لاستئصال الجمرة الخبيثة لجماعة الإخوان المسلمين، فيما تتطلع الجماهير العربية والشعوب المحبة للسلام أن يسلك أمراء الدوحة نفس النهج ،إزاء هاته الجماعة الإرهابية ، ولو أن الأمر يبدو بعيد المنال، اعتبارا لتداخل المصالح بين الطرفين ، و بالنظر إلى استئساد التيارات الإسلاموية في قطر، وتحولها إلى قوة ضغط، و سيفا مسلطا على رقاب الحاكمين في الإمارة .

ومهما يكن، فإن مساحة تحرك الجماعة الإخوانية على الصعيد العربي والعالمي بدأت تضيق، وطفق الخناق يشتد رويدا رويدا على الأخطبوط الإرهابي.

و هكذا فقد أمر رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، بفتح تحقيق عاجل حول تنامى جماعة الإخوان المسلمين ونشاطها فى بريطانيا، على خلفية المخاوف من قيام جماعة الإخوان بأنشطة متطرفة داخل البلاد.

وقد ذكرت صحف بريطانية، وخاصة صحيفة “التايمز” أن الحكومة البريطانية بصدد الإقتداء بالمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة ومصر، التي صنفت الإخوان في قائمة للتيارات الإرهابية،

خاصة بعد ورود أنباء عن تحول العاصمة لندن إلى مركز لقيادة التنظيم الدولي للإخوان، ومكانا لالتقاء قادتها، بعد لجوء عدد من رموزها من مصر إلى بريطانيا، عقب نكسة محمد مرسي، وفي ضوء العزلة القطرية في دول الخليج. 

وكانت الرياض قد سارعت غداة سحب سفراء السعودية والإمارات والبحرين من الدوحة، إلى نشر قائمة بجماعات تصنف في خانة الحركات الإرهابية، وتضم القائمة جماعات داعش والنصرة والإخوان وحزب الله والحوثيين، وتنظيم القاعدة في جزيرة العرب، وتنظيم القاعدة في اليمن، وتنظيم القاعدة في العراق.

و جرم البيان السعودي الصادر في هذا الصدد، “ المشاركة في أعمال قتالية خارج المملكة، أو الانتماء للتيارات ذات الطابع الديني أو الفكري المتطرف،أو المصنفة كمنظمات إرهابية داخلياً أو إقليمياً أو دولياً”. و في تلميح إلى الدولة القطرية ، شمل التجريم أيضا  الولاء لدولة أجنبية، أو الارتباط بها، أو التواصل معها بقصد الإساءة لوحدة واستقرار أمن المملكة وشعبها“.

و بادرت الإمارات العربية المتحدة  إلى الترحيب بصدور القائمة السعودية، مشيرة إلى أنها  وضعت بدورها جماعة الإخوان على قائمة الإرهاب، وتطبق ذلك بشكل فعلي، حتى لو لم  يصدر إعلان رسمي عن ذلك . و قال مسؤول أمني إماراتي أن “أي دولة ترعى الإرهابيين هي دولة عدو، و أن من يحملون أجندات وانتماءات خارجية يضرون بدول الخليج”.

 

 

Facebook Comments

يمكنك ايضا ان تقرأ

بعد الجدل حول انتخاب الأمين العام للحزب..حزب البام أمام 2 سيناريوهات للخروج من الأزمة

نورالدين بازين فاقم الجدل الدائرة حاليا بحزب الأصالة