كل ثامن مارس وأنت في حضن اليأس نائمة

كل ثامن مارس وأنت في حضن اليأس نائمة

- ‎فيرأي
708
0

 (*)خالد ملوكملوك

هن نساء يُسمع ويُقرأ عنهن في الصحف وتُراقب أوضاعهن عبر شاشات “البلازما” ومن تحت البطانيات. ونستحضرهن مكرا في مثل هكذا لحظات خدمة لمصالح ضيقة غير إنسانية. ونُتقن فن العزف على وتر عواطفهن.

وغالبا ما يعمد الإعلام العمومي،الذي نؤدي له الضريبة من جيوبنا غصبا سواء بالقرى أو بالمدن، إلى استضافة امرأة اعتاد المشاهد المغربي على رؤيتها في الإعلام لعرض منجزاتها في ميدان حقوق المرأة تحت أشعة الإنارة المحكمة والمؤثرات الصوتية والمكيفات الهوائية وثروتها تقدر بمليارات الدراهم ولو على حساب وجوه بريئة تجهل معنى الجمعيات والمنظمات الحقوقية.

سيقول البعض إن هؤلاء النساء “المناضلات” بلغنا هذه المراتب ب “جهدهن الجهيد” و”بدفاعهن المستميت” على حقوق المرأة  وبفضل “مستواهن الدراسي” أو ب ” السنطيحة”  إن اقتضت الضرورة. لكن بالمقابل نتساءل ماذا قدمنا للمرأة القروية التي تكتوي بنار الفقر والتهميش في المداشر البعيدة والجوع يؤنسها؟

هدفهن ( أي الجمعية النسائية) ليس هو رفع الستار عن معاناة المرأة القروية… لكن لغاية في نفس يعقوب. فنحن لسن بحاجة لاجترار الأسطوانة القديمة الجديدة بقدر ما نريد أجرأتها. حيث أن الكل يعلم بوضعهن المزري والمقرف ويكفينا ما تنقله صفحات التواصل الإجتماعي من صور تذكرنا بشعوب ” الإنكا “: تلك الإمبراطورية التي بنتها شعوب من الهنود الحمر في منطقة أمريكا الجنوبية في زمن ما قبل الكولومبي. صور نخجل منها ويندى لها جبيننا وتشعرنا بعدم الانتماء لهذا الوطن الذي نحبه ومستعدين لدفع الغالي والنفيس من أجله.

هذه المناسبة لا تعد أن تكون فرصة يستغلها البعض للتطبيل “لأعمال” جمعيته ويستغل الفرصة لاستعراض “منجزاتها” ما دام الإشهار مجانيا وبدون مقابل في استضافة “جامع كولحسن”.

في هذا اليوم تكرم مديرة الشركة الفلانية ورئيسة الجمعية الفلانية وسائقة الطائرة الفلانية والطرامواي الفلاني…كلها أسماء تنعم بحياة بذخ تحت ذريعة الدفاع عن حقوق المرأة والرفع من مكانتها…لكن بالمقابل تغتصب حقوق امرأة  في قاع ذلك الجبل الأشبه بالجحيم، هذه الأخيرة لا تريد باقة ورود حمراء ولا شموع الرومانسية بقدر ما يشغل بالها عسر الزمان وقهر الوطن السائر في طريق اللاوجهة نحو ثخوم العدم.

واحدة تنعم بسيارة وأجر شهري ضمن لها حياة كريمة وتكريم فيما بعد. لتتزوج الكرامة بالتكريم وتولد الشهرة المصطنعة. والأخرى يديها صلبة كصلابة قالب سكر اتخذه البعض شعارا لحملته الإنتخابية وما أن يفوز حتى يجعله كرسيا في ضيافتنا ردا للجميل.

 نضال المرأة القروية يقتصر على القيام  بالأعمال الشاقة من جلب للحطب وكلأ الدواب على الظهور المقوسة بلباسهن المزركش والمحتشم….نفس الشيء يسري على تلك المرأة التي تقطن دور الصفيح والماء يتسرب من تحت وسادتها وماء آخر يتدفق من سروال ابنها الصغير من شدة البرد. كيف لا وهي تتغطى بالزنك وتفترش الأرض.

لكن ورغم كل ذلك تبقى المرأة القروية شريفة عفيفة رغم الإقصاء والتهميش الممنهجين سواء عليها أو على الرجل في مناطق المغرب الغير النافع إلا أنها صامدة صمود جبال الأطلس الكبير …كما أنها تجسد صورة تلك المرأة المغربية الأصيلة في الحياء والحشمة كتعبير حقيقي عن الأمومة وتضحي من أجل أبناءها. بالرغم من أنها لا تفهم فرنسية الطبيب ولا عربية الكاتب ولا لغة القاضي لتكون بذلك ضحية في كل المجالات. فهل تصارع الزمن الموحش ؟ أم التهميش الذي يطالها ؟. هي امرأة غريبة في وطنها وسجينة في أرضها عندما لا تفهم  ما يقع في العالم بلغتها الأصلية.

تهنئة أنقلها كما قالها الشاعر لكل امرأة تشبه أمي كثيرا….أمي  التي لا تنتظر الثامن من مارس ولا الرابع عشر من فبراير لتقدم لها باقة ورد… أمي  التي قد يأتيها المخاض بين الغنم وفي حقل القمح أو في حظيرة البقر…أمي التي لا تفرحها الغيمة الممطرة بقدر ما يحزنها أن يتهدم بيتها الطيني على أطفالها…أمي التي  تصنع جواربا لأطفالها من أكمام الملابس القديمة …أمي التي تقطع المسافات الطويلة بحثا عن قطرة ماء ….أمي التي  تعرف مواقيت الصلاة من حركات الشمس…أمي التي  يموت أطفالها في أنفكو واحدا تلو الآخر كما تتساقط أوراق الشجر…أمي التي اجتمع فيها جمال الأنام وكل زينتها سواك…أمي التي أكتب لها ولا تقرأ لي !!! لأمهاتكم إن كن يشبهن أمي…أحبك أمي وكل عام و أنت بألف خير.

 (*)أستاذ ومترجم

https://www.facebook.com/mellouk.khalid

 

‎إضافة تعليق

يمكنك ايضا ان تقرأ

افتتاح أشغال المجلس الوطني لحزب البام في غياب رئيسته المنصوري.( صور)

مراكش/ كلامكم افتتحت أشغال الدورة الإستثنائية،للمجلس الوطني لحزب