هل القريشلات حلويات مغربية اصيلة؟؟؟

0 151

 

 منذ 600 سنة تقريبا ظهرت هذه الحلويات في عصر الوطاسيين حسب أحمد الناصري في الاستقصا لأخبار دول المغرب الأقصى
قريشلات أو كعيكات ، هي أصغر أنواع الحلوى المغربية، دائرية أو مربعة الشكل ويصنع منها الكثير لتوضع على طبق المائدة مع صينية الشاي.وتسمى قريشلات عاشوراء وكعيكعات آسفي وفي مناطق أخرى الفقيقصات . وقبل الحديث عن القريشلات و الكعيكعات يجب أن نعرف شيئا عن تاريخها وكما قال المؤرخ الكبير أحمد بن خالد الناصري في الاستقصا في الجزء الخامس متحدثا عن الحرب الطاحنة بين الوطاسيين و السعديين وقد كان الصراع السياسي والعسكري بين هذين الفريقين كبير جدا وكان المغرب قد عرف في عصر الوطاسيين انهيارا كبيرا و حروب داخلية بين الفرقاء زيادة على التدخل الخارجي في شؤونه والاستعمار البرتغالي لسواحله وبعض مدنه وعلى العموم نستنتج كثير من الباحثين أن عصر الوطاسيين كان أسوأ حقبة في تاريخ المغرب ونكسة بعد قرون من المجد الذي عرفه المغرب في العصور السابقة لهم لا سيما بنو عمومتهم المرينيين وما قبلهم من المرابطين والموحدين و حتى أسوأ من خلفاءهم السعديين . وتبدأ قصة حلوة القريشلات أو الكعيكعات كما يحلو للبعض تسميتها ، في الجزء الخامس من الاستقصا حيث يقول المؤلف أحمد الناصري (.. بعد معركة آسفي فإن قائد هذه المنطقة الوطاسي بوشتنوف بعد انتصاره في معركة آسفي وتجبره واستيلاءه على الأراضي بين مراكش و آسفي وهي ما يعرف اليوم باحواز مراكش (اليوسفية و الشماعية و بلاد أحمر ) فإن هذا القائد القوي استدرجوه للغدر به و قتله بعد رحلة صيد نظمت من طرف مرافقيه ومساعديه( و رحلة الصيد كانت مثل ما هو الحال عليه اليوم نزاهة أو خرجة للنشاط حسب المدلول القديم ) وأثناء هذه النزهة تم تسميمه أي الغدر به بواسطة دس السم القاتل له في طعام وهذا الطعام حسب ما ذكر الناصري هو( خبز صغير يسمى القريشلات ) هكذا ذكره الناصري في الاستقصا بالحرف( وتم تسميم – الوطاسي- بخبز صغير يسمى القريشلات ) بينما نجد عند مؤرخين آخرين ( وتم تسميمه بدس السم في الكعك ) أو في كعكة وأشياء من هذا القبيل. هكذا أتى ذكر القريشلات المؤرخ المغربي أحمد بن خالد الناصري،في كتابه الاستقصا وهو من تسعة أجزاءJe من أشهر المؤلفات في تاريخ المغرب الأقصى

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.