خاص . هذه هي الشركات العالمية التي يتعامل معها أحيزون( اتصالات المغرب) وتدعم إسرائيل لقتل وحصار أبناء فلسطين

1 321

اتصالاات المغرب2

يسعى ناشطون في حركة BDS Maroc” على إرغام إسرائيل إلى الامتثال للقانون الدولي والضغط ، وأيضا على السلطات المغربية من أجل عزل إسرائيل عن المجتمع الدولي وقطع جميع العلاقات الرسمية الاقتصادية والثقافية والرياضية مع الكيان الصهيوني.
وفي المجال الاقتصادي فإن المغرب ومن خلال شركة اتصالات المغرب فإنه يتعامل مع شركات أجنبية الداعمة لهذا الكيان الذي يقتل العشرات من أبناء فلسطين .

وهذه هي الشركات التي تتعامل مع شركة اتصالات المغرب وتدعم إسرائيل:
1 G4S شركة أمن خاصة.

تشير “G4S إسرائيل” في موقعها الرسمي بأنها تعمل في سجون يتواجد بها “سجناء أمنيون”، اتضح أنهم سجناء سياسيون فلسطينيون، إذ تتحكم هذه الشركة بأنظمة أمن وغرف المراقبة المركزية في سجن “كتسعيوت” بـ2200 سجين سياسي فلسطيني، وسجن “مجيدو” بأزيد من 1200 سجين، وسجن “دامون” بأكثر من 500 سجين سياسي فلسطيني ومحتجزين غير شرعيين من الضفة الغربية المحتلة، بعضهم عبارة عن محتجزين إداريين، واغلبهم لم يحاكموا بعد.
الشركة قامت أيضا بتركيب أنظمة دفاع على الجدران المحيطة بسجن “عوفر” بالضفة الغربية قرب مستوطنة “غيفاترنيف”، حيث يحتجز 1500 سجين سياسي فلسطيني، وتدير غرفة التحكم المركزية للمجمع الذي يشمل كذلك محكمة عسكرية تحاكم المعتقلين من الضفة الغربية يوميا.
بالإضافة إلى ذلك، أن “G4S إسرائيل” تُؤمّن الحماية الكاملة لغرفة التحكم المركزية للمجمع السجني “هشارون-ريمونيم” الذي يمثل غالبا إحدى السجون الجنائية ويشمل جناحا للسجناء السياسيين الفلسطينيين.
“G4S إسرائيل” توفر أنظمة أمن مرافق الاحتجاز والاستجواب “أبو كبير” بيافا و”كيشون” بحيفا، و”المجمع الروسي” بالقدس المحتلة، حيث يحتجز السجناء الفلسطينيون عادة لأعوام طويلة من دون محاكمات، وقد جمعت منظمة حقوق الإنسان أدلة تبين تعذيب المعتقلين الفلسطينيين في هذه المرافق.
هذه هي حقيقة الشركة المتعددة الجنسيات “G4S”، إلى جانب شركات أخرى من قبيل “كاتربلار” و”سيمنس″ و”ألسطوم” و”فيوليا” الضالعة في جرائم نظام الأبارتايد الصهيوني، والتي تتواجد وتستثمر بالمغرب.

 

2 CAT نشاطها البناء تساهم في بناء المستوطنات وتقتني منها اتصالات المغرب بيوت من صنع هذه الشركة لإيواء تجهيزات اللاقطات الهوائية.

ملاحظة مهمة عن شركة كتربلر

 الشركة هي فرع للشركة الأمريكية الأم كتربلر والتي تزود إسرائيل بالجرافات والبلدوزرات لهدم بيوت وحقول الزيتون في فلسطين, والشركة ملاحقة من قبل منظمات حقوق الإنسان لأنها تزود الاسرائيليين بالمعدات الثقيلة وهنالك عدة قضايا مرفوعة ضد تلك الشركة الصهيونية وأغلب الدول المحترمة تقاطع تلك الشركة الأمريكية بينما تجد فروعها زاخرة في الدول العربية ومن بينها المغرب.

3 SIEMENS شركة الالكترونيات تشتغل في رصد حركة الفلسطينيين بجدار الفصل العنصري مجهزا باليات المراقبة لهذه الشركة.

تعليق 1
  1. ahmed يقول

    Ahaizon jniral kbir . Khadam masalih israel

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.