نقابة الاستقلال تستنكر التواطؤ المكشوف لوزارة الفردوس مع إحدى المركزيات النقابية.

0 165

المراسل النقابي 

على بعد قرابة شهر من المحطة الانتخابية للهيئات المهنية الخاصة باللجن الادارية المتساوية الاعضاء،والتي ستجري غمارها يوم 16يونيو المقبل،تعيش وزارة الشباب والرياضة،بمصالحها المركزية والجهوية،على ايقاع حملة انتخابية سابقة لاوانها،من خلال تجند مجموعة من المدراء المركزيين،والجهويين ورؤساء المصالح الادارية ،للدعاية المجانية،لاحدى المركزيات النقابية،والضغط على الشغيلة للتصويت للوائح الانتخابية،لهذه المنظمة النقابية،التي تدعي ريادتها الوطنية على مستوى التمثيلية النقابية،
الى ذلك لم يتاخر رد الذراع النقابي لحزب الاستقلال،كثيرا، حيث سارعت الجامعة الوطنية لموظفي وزارة الشباب والرياضة،الى توجيه رسالة استنكار شديدة اللهجة الى عثمان الفردوس،الوزير الوصي على قطاع الشباب والرياضة،تطالب من خلالها بالتدخل العاجل،لوضع ماوصفته ذات النقابة القطاعية ب(التجاوزات والخروقات التي يقوم بها مسؤولون مركزيون بالوزارة).
واضافت الرسالة الاستنكارية،التي توصلت الجريدة بنسخة منها،بان مسؤولي وزارة الشباب والرياضة،ابانوا من خلال سلوكاتهم غير المبررة،والخارجةعن القانون،عن تواطؤ مفضوح مع النقابة المشتكى بها،وضربوا بعرض الحائط مبدا الحياد الاداري،الذي تفرضه القوانين الجاري بها العمل في مدونة الانتخابات،كما ان هؤلاء المسؤولين شرعوا في خرق سافر لكل القوانين،في تقديم الدعم للنقابة المحظوظة،وتمكينها من مختلف المعطيات والامكانيات ذات الصلة بالشان الانتخابي،دون حياء ولاخجل، وبالمقارنة انخرط هؤلاء المسؤولون،في ممارسة كل اساليب التضييق على مناضلي واطر الجامعة الوطنية لموظفي وزارة الشباب والرياضة،بشتى الوسائل التي يجرمها القانون،تضيف الشكاية الموقعة من طرف محمد بالفاطمي الكاتب العام للجامعة الوطنية المذكورة.
،

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.