مراكش مدينة منكوبة..

0 241

رشيد المازوني

زيارة للقلب النابض لمدينة مراكش تجيب عن الوضع الذي تعيشه أشهر ساحة في العالم، صمت مرعب وغياب زوار الساحة وروادها، والمحلات التجارية مغلقة وأسواق مراكش العتيقة تحتضر.

لايمكن تصور جمالية هذه المدينة التي سحرت العالم بجمالها وتميزها بدون ساحة جامع الفنا، ولا أسواقها العتيقة، التي يعيش أصحابها تحت عتبة الفقر المذقع.

ما يحز في النفس ليس هو الجائحة ، ولكن لا أحد استفسر عن الأوضاع التي يعيشها أصحاب المحلات التجارية بالأسواق العتيقة، التي تعتبر السياحة شراينيها الداخلي.

هل وصل الجحود إلى هذا المستوى..؟ من يروج للسياحة بمدينة مراكش؟ من يستقطب الزوار والسياح؟ من يؤثث الأسواق والمحلات التجارية؟ من يضفي على مراكش سحرها الخاص؟

كل هذا تنكر له مسؤولوا المدينة، أرباب البازارات والتحف الفنية وغيرها من القطاعات المرتبطة بالسياحة تعيش أسوأ  أحوالها. المواطن البسيط ينظر إلى هذا الواقع ويئن في صمت ويتوجع إلى أن تزول الجائحة ، ولكن هيهات بعدما تعود الأمور لنصابها مراكش عرفت رجالها ومن يحبها بحق.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.