كلامكم تنفرد بنشر تطورات في “قهوة نص نص”:  خلاف بين السيناريست والشركة المنتجة

بعد المحامين تحقير للثقافة والمثقفين

1 351

كلامكم

 

تسبب سيتكوم “قهوة نص نص” في خلق الجدل في أوساط الفاعلين في مختلف وسائل الاعلام والتواصل الاجتماعي، خاصة بعد الشكاية الاستعجالية، التي رفعها محام بالرباط، للمطالبة بإيقاف بث سلسلة “قهوة نص نص”، كما تقدمت كل من  هيأة الدفاع بالمرصد الدولي للإعلام وحقوق الإنسان، والجمعية الوطنية للمحامين الشباب، بشكاية لرئيس الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري لإيقاف هذه  السلسلة الكوميدية لما جاء فيها من “إساءة لمهنة المحاماة من خلال تقديم صور نمطية بعيدة كل البعد عن الأخلاق المهنية والاحترام الواجب لأصحاب البذلة السوداء”، بتعبيرها.

وقال متتبعون للشأن الفني ، أن الإساءة لمهنة المحاماة وخاصة للبذلة أمر واضح وجلي في السيتكوم وخاصة في الحلقة الثالثة، من خلال دخول المحامية للمقهى وهي ترتدي البذلة السوداء وهو مس واضح بكرامة البذلة والمهنة. ولقد استفسرنا العديد من العاملين في قطاع الفن فأكدوا لنا بأن من يقوم بانتقاء الملابس هو المخرج. ولم تكتف السلسلة بذلك بل مارست حطا وتنقيصا واحتقارا للمثقفين وخاصة الشعراء من خلال إظهارهم بصورة البخلاء والفقراء وكأن الثقافة أصبحت إهانة، ونتمنى أن تتحرك الفعاليات الثقافية لرد الاعتبار على غرار المحامين. 

من جهة أخرى، وحسب الأصداء التي وصلتنا فإن فضائح هذا السيتكوم تتفاعل مثل كرة الثلج إذ أن الحلقة الثالثة التي ظهرت فيها الممثلة وهي ترتدي بذلة المحاماة في المقهى، والتي بدأ منها الجدل حول ” نص نص”، هي من تأليف محمد بوفتاس، رغم أن اسمه غير موجود في الجينريك بين المؤلفين، وهو أمر مستغرب جعلنا نبحث عن خبايا الموضوع، وعلمنا من مصادر مقربة من القناة الأولى ولجنة الانتقاء أن   سيتكوم ” نص نص” قد تمت الموافقة عليه سنة2019 ليعرض في رمضان 2020 من طرف لجنة الانتقاء وأن المجموعة التي حضرت امام لجنة الانتقاء تتكون من المخرج والمنتجة والسيناريست صاحب الفكرة والذي هو محمد بوفتاس، وعلمنا أيضا من مصادر موثوقة  بأن من وقع تفويض الحقوق هو محمد بوفتاس  وحده،  وهذا يؤكد الأخبار التي تروج حول وجود خلاف  بين السيناريست محمد بوفتاس وبين الشركة المنتجة، وفق ما أفادتنا به مصادر موثوقة. وهو ما ينذر بمزيد من التوتر والتصعيد.

وسوف نعود لهذا الموضوع لاحقا لإلقاء الضوء على الخبايا

 

تعليق 1
  1. ملاحظة يقول

    بعد الدخول طولا وعرضا ولسنوات في هيئة الأطباء والممرضين وهيئة نساء ورجال التعليم ،
    جاء الدور على هيئة المحامين عن سبق إصرار وترصد ، وليس بمحض الصدفة .
    والأقبح في كل هذا أن العمل فائق الحموضة ولا يقدم شيئا مفيدا ولا حتى كوميديا ،
    فقط يسعون للفوز بالدعم المالي وملء الفراغ الفارغ أصلا .كلنات نذكر كيف مر المسمى باسو في النهائيات بناءا على استهزائه برجال التعليم .هو مجرد أضحوكة كاركوز نضحك عليه ولا يضحكنا بتاتا ، لكنه لا يعبأ أمام مبالغ المال التي يتقاضاها هو وأمثاله من المال العم مقابل لا شيء .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.