فضيحة:بعد قرار توقيف الاشغال.. المقاول المكلف ببناء مستوصف آزلي بمراكش يتحدى القانون.

0 420

محمد معاد

في سابقة خطيرة،بقطاع البناء والتعمير بمدينة مراكش،عمدت المقاولة المكلفة ببناء مستوصف حضري بمنطقة ازلي،الى استئناف أشغال البناء في غفلة من عين السلطة التي لاتنام،على الرغم من صدور قرار من اللجنة المكلفة بالتعمير بمقاطعة المنارة بمدينة مراكش،يقضي بايقاف الاشغال،بسبب عدم الالتزام لمقتضيات التصميم المعماري المرخص،ورخصة البناء.


وبحسب مصادر مطلعة بالملف فقد سبق لوزارة الصحة،في شخص مندوبيتها الجهوية بمراكش،ان خصصت وعاءا عقاريا بمنطقة ازلى ،قبالة معهد التكنولوجيا التطبيقية،من اجل بناء مستوصف حضري بالمنطقة،وفق التصميم المصادق عليه من طرف السلطات الوصية على قطاع التعمير،قبل ان تفاجأبتبليغها بقرار سلطات مقاطعة المنارة،القاضي بتوقيف الاشغال،بسبب خروقات في البناء،من خلال أقدام المقاولة المكلفة بالمشروع ،على البناء فوق الرصيف المخصص للراجلين والمارة،فوق الملك العام للطريق العمومي،(الريكيل) ،والذي اصبح يحجب الرؤيا بالنسبة للسائقين وراكبي الدراجات النارية والعادية،بالمقطع الطرقي الذي يربط شارع المحمدية بازلي،ودوار العسكر القديم،والطريق المؤدية إلى القاعدة العسكرية بدوار العرب وعين مزوار،
الى ذلك وفي الوقت الذي كانت الساكنة تنتظر ارجاع الوضعية الى ماكانت عليه،حسب محضر لجنة التعمير بمقاطعة المنارة،لتتفاجأ باستئناف أشغال البناء،بالمشروع المذكور،بالتزامن مع فترة الانتخابات الاخيرة التي عرفتها مدينة مراكش.
فمتى تتحرك السلطات المحلية بمقاطعة ازلي،واللجنة المكلفة بالتعمير بمقاطعة المنارة،لفرض احترام القانون،وارجاع الامور الى نصابها،انصافا لساكنة المنطقة ومستعملي الطريق؟؟

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.