عصابة سرقة ألواح الطاقة الشمسية وكابلات الاتصالات في قبضة درك اليوسفية

0 174

 

بعد تسجيل العديد من السرقات، همت ألواح الطاقة الشمسية المخصصة لتوليد الطاقة للواقط الهوائية، وكذا كابلات الإتصالات، فتحت مصلحة المركز القضائي للدرك الملكي باليوسفية، بحثها وتحرياتها في الموضوع بالتنسيق مع الضابطة القضائية لشرطة اليوسفية، وكذا مختلف مراكز الدرك الملكي بالمدن المستهدفة.

فكانت البداية من شرطة اليوسفية التي حصلت على تسجيل لسيارة رباعية الدفع، كانت تتجول ليلة اقتراف عملية سرقة كابلات للإتصالات، مما جعل عناصر الدرك تكثف من تحرياتها وتنسق مع مثيلاتها، إلى أن تم ضبط السيارة صبيحة يوم أمس من طرف عناصر الدرك الملكي لبوشان، لكن أثناء محاولة اعتراض السيارة، لاذ سائقها ومرافقه بالفرار في اتجاه مدينة اليوسفية.

حينها، تم وضع مختلف الأجهزة الأمنية في حالة استنفار لتعقب السيارة، لكن بعد فقدان أمل العثور عليها، وأثناء عودة قائد المركز القضائي للدرك الملكي من الشماعية، أثارت انتباهه سيارة تحمل نفس المواصفات المبلغ عنها، ليربط الإتصال بقائد سرية الدرك الملكي الذي أعطى تعليماته لعناصر الدرك الملكي بالشماعية، باعتراض السيارة وتوقيف سائقها ومرافقه.

أثناء البحث مع المشتبه بهما، تبين انهما ليسا الشخص المبحوث عنه، فأنكر سائق السيارة التهم الموجهة إليه، مدعيا أنه اكترى تلك السيارة ويمارس أعمالا حرة، لكن بعد تنقيطه تبين أنه من دوي السوابق في مجال السرقة، حينها تم إخضاع السيارة لنظام تحديد المواقع، الذي أظهر تواجدها بمدينة سيدي بنور، وتزامن أيضا مع عملية سرقة كابلات للإتصالات.

عناصر الدرك الملكي، حاصرت المعني بوقائع ومعطيات، اعترف على إثرها بتنفيذ العملية الأخيرة، وببيعه للمسروق، كما أقر بأفراد العصابة من بوشان وأولاد عمران، وأكد أنه بعد الفينة والأخرى يكتري سيارة ويقوم بإعارتها لأفراد العصابة، من أجل تنفيذ عملياتهم ويتوصل بنصيبه من عائدات المسروق.

ومواصلة للبحث، تمكنت نفس العناصر بعد تنقلها إلى قيادة بوشان عمالة الرحامنة، من اعتقال أحد أفراد العصابة، في حين بقي البحث جاريا على عنصر آخر بقطن بتراب جماعة أولاد عمران عمالة سيدي بنور.

ويذكر، أن افراد العصابة نفذوا العديد من السرقات، بكل من إقليم اليوسفية وآسفي والجديدة وشيشاوة وبن كرير وسيدي بنور.

أحداث انفو

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.