دوار أولاد علي سيدي رحال بإقليم قلعة السراغنة الأمن.. أصبح علامة في السطو على المحلات التجارية..

0 210

المراسل

بعد ما كان يعرف دوار اولاد علي سيدي رحال اقليم قلعة السراغنة بالدوار الآمن لسنوات طوال  بالمنطقة، ويضرب بها المثال في الأمن والطمأنينة بين سكان الدواوير المجاورة، شهد مؤخرا عدة سرقات لمحلات تجارية ومنازل ، كان آخرها سرقة محلين تجارين لبيع المواد الغذائية أحدها في ملكية شخص معاق .

وبتزايد عمليات السطو على المنازل والمحلات التجاربة بالدوار المذكور، تزايدت معها وثيرة القلق في صفوف المواطنين والمواطنات إلى جانب التجار الذين أصبحوا في قلق دائم على ممتلكاتهم وأزراقهم نتيجة هذه العمليات التي يجهل إلى حدود الأن مقترفيها رغم التحريات التي قامت بها عناصر الدرك الملكي بسيدي رحال.

وقال أحد التجار في اتصال بكلامكم، أن الجميع هنا بدوار أولاد علي سيدي رحال باقليم السراغنة، قلقون مما ألت اليه الأوضاه الّامنية من تدهور ملحوظ ، نتيجة السرقات والسطو على المنازل والمحلات التجارية، مؤكدا أن المشهد بالدوار اصبح قاتما وغير آمن ، بعدما كا يضرب بها المثل في الأمن والطمآنينة.

وطالب المصدر ذاته، إلى التدخل للجهات المسؤولة للحد من تواتر عمليات السطو على المحلات التجارية من طرف مجهولين، مشيرا أن تزايد هذه العمليات اصبحت تخيف السكان والتجار على حد سواء.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.