( خطير: وبالفيديو)ساكنةالرباط وفاس ومكناس وسيد بنور وميدلت تحاصر العثماني، الخلفي والازمي وبوانو وشوباني ويطالبونهم بالرحيل.

0 400

كلامكم

وجد مرشحون قياديون لحزب البيجدي،بمن فيهم زعيمهم سعد الدين العثماني،الامين العام للحزب،في وضعية محرجة،لايحسدون عليها،بعدما انتفض مجموعة من المواطنين والمواطنات  في وجوههم ، مطالبينهم بالرحيل عن تدبير الشأن الوطني والمحلي، ومغادرة الشوارع والفضاءات التي كانت تحتظن حملاتهم الانتخابية، سواءا بشارع الحسن الثاني بدائرة المحيط بالرباط،كما وقع للعثماني، مساء امس السبت،بعدما حاصره السكان والتجار، وامطروه بوابل من الألفاظ القدحية،محملينه المسؤولية فيما التي إليه اوضاع البلاد الاقتصادية  الاجتماعية،.

 

نفس الامر ينطبق على عمدة فاس المنتهية ولايته،الادريسي الازمي الذي حاصره سكان فاس ولاسيما الشباب،وطالبوه بالرحيل،بعدما رشقوه بسبب من الاوصاف النابية.اما القيادي البيجيدي الاخر عبد الله بوانو عمدة مدينة مكناس،فقد فر هاربا من حشود المواطنين والمواطنات، بمدينة مكناس،عندما وجد نفسه وحيدا محاصرا،وسط شباب المدينة، الذين طردوه من الشارع،بعدما اشبعوه بالسب والقذف، واتهامه باوصاف ذنيئة،قبل ان يفلت بجلده نحو سيارته الفارهة التي كانت متوقفة بالإتجاه الاخر للشارع،بوسط مدينة مكناس.

 

اما البيجيدي الاخر مصطفى الخلفي، فوجدت نفسه محاصرا بالعديد من لاسباب من طرف مواطنين بمقهى كان يود الخلفي أن يقوم لحملته الانتخابية بداخلها ليجد نفسه وحيدا بالمقهى بعدما غاذرها الجميع احتياجات عليه.

 

اما االحبيب لشوباتي فبعدما قرر تغيير محطته الانتخابية السابقة بجهة درعة تافيلالت التي كان يترإس مجلسها الجهوي،  حط الترحال بمدينة ميدلت حيث وجد معارضة كبيرة من طرف المواطنين والمواطنات كما هو الشأن لاتباعه بمدينة الراشدية، حيث طردت ساكنتها مرشحو البيجيدي شر طردة.

وعلمت الجريدة أن قيادة العدالة والتنمية،اصدرت بلاغا استنكرت فيه،ماوصفته ب(السلوكات غير القانونية.واساليب البلطجة،التي استهدفت قيادييها ومرشحيها)بالعديد من المدن ،ملتمسة من وزارة الداخلية،فتح تحقيق عاجل ،وترتيب الجزاءات القانونية،ضد المخلين بالقانون،وتوفير الحماية اللازمة المرشحين ومرشحات الحزب، بالشارع العام. خلال حملاتهم الانتخابية.

 

 

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.