حزب البام بالرحامنة: تحت رحمة تياران متصارعان،الاول يقوده عبد اللطيف وهبي والثاني يقوده حكيم بشماس

0 311

مقدام عبد الهادي 

بعد وفاء عبد الفتاح كمال المنسق الاقليمي لحزب الاصالة والمعاصرة،باقليم الرحامنة، بوعيده ،وتهديده بتقديم استقالته من مهام التنسيق الحزبي باقليم الرحامنة.وهي الاستقالة التي اصبحت واقعا ملموسا،بعدما صادق عليها ،كمال عبد الفتاح اليوم الثلاثاء،(تتوفر كلامكم على نسخة منها) .يبدو ان حزب الاصالة والمعاصرة،مرشح لمزيد من الانقسامات،والصراعات الداخلية بمنطقة الرحامنة،التي تعتبر المهد الطبيعي والقلعة التاريخية لحزب التراكتور.حيث اتضح من خلال تسلسل الاحداث والوقائع،ان الحزب اضحى من جديد ،تحت رحمة تياران متصارعان،الاول يقوده الامين العام الحالي عبد اللطيف وهبي،والثاني يقوده حكيم بشماس الامين العام السابق،وحليف حميد نرجس،امين مالية مؤسسة الرحامنة،والرئيس الاسبق لجهة مراكش اسفي،
وبالرجوع الى موضوع الاستقالة،فقدسبق لعبد الفتاح كمال الامين الاقليمي لحزب الاصالة والمعاصرة،بصفته المسؤول الرسمي عن الحزب بالمنطقة، ان رفع رسالة،وصفت ب(القنبلة)الى عبد اللطيف وهبي الامين العام لذات الحزب،يلتمس من خلالها من هذا الاخير،بالتدخل العاجل،لاحتواء الموقف،وانقاذ مايمكن انقاذه،قبل فوات الاوان،
وبحسب رسالة المسؤول الحزبي المذكور،فحزب البام على شفا حفرة،من الانهيار الشامل،بعدمااجمع العديد من روساء الجماعات والمنتخبين الباميين،على تطليق الحزب،والانضمام الى هيئة سياسية اخرى،لم يفصح عنها الامين الاقليمي لحزب التراكتور باقليم الرحامنة،مؤكدا في ذات الرسالةةالتي تتوفر عليها كلامكم،بانه(بعدالاحداث الاخيرة وماباث يعرف بقضية الاستاذ حميد نرجس،والتعاطف الحاصل معه،من طرف رؤساء الجماعات،وغالبية المنتسبين للحزب،اصبح الوضع التنظيمي للحزب على وشك الانهيار الشامل،)
والتمس كمال عبد الفتاح في رسالته الى وهبي،ب(التدخل العاجل،لارجاع الامور الى نصابها،حفاظا على وحدة الحزب وتماسكه،وان اي تاخيرفي معالجة هذا المشكل،سيترتب عنه،نزوح جماعي،لغالبية الرؤساء والمستشارين الجماعيين،نحو وجهة اخرى،بمعية حميد نرجس،لما يمثله لهم من رمزية،ولما يحظى به من ثقة ومصداقية لدى ساكنة الاقليم خاصة والجهة عامة)حسب منطوق الرسالة المذكورة.
ويذكر ان اسباب الخلاف تعود الى تصريح،سابق لعبد اللطيف وهبي الامين العام لحزب الاصالة والمعاصرة،على هامش مشاركته في ندوة رمضانية،نظمتها مؤسسة الفقيه التطواني،مع بعض القيادات الحزبية الوطنية،صرح خلالها وهبي ،عندما سئل عن امكانية ترشيح حميد نرجس ،الرئيس الاسبق لمجلس جهة مراكش اسفي،كوكيل للائحة البام باقليم الرحامنة،برسم الانتخابات البرلمانية المقبلة،(صرح خلالها)بان حزب البام طوى ملف حميد نرجس،نهائيا،ولايفكر في اعادة ترشيحه من جديد،لكونه ورقة محروقة،حسب تعبير زعيم البام،على هامش الندوة المذكورة،وهو التصريح الذي اثار ضجة كبيرة داخل اوساط الباميين المتعاطفين مع نرجس بالحاضرة الرحمانية،واقام الدنيا ولم يقعدها لحد الساعة،

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.