حزب الاتحاد الدستوري يزكي اسماعيل المغاري وكمال ماجد،للرئاسة بمراكش المدينة وسيدي يوسف بنعلي.

0 362

محمد خالد

بعد تزكية القيادي الدستوري عبد العزيز البنين،المنسق الجهوي لحزب الاتحاد الدستوري،بجهة مراكش اسفي،للتنافس الانتخابي على كرسي عموديةمراكش،يبدو ان قيادة حزب محمد ساجد،ماضية في استراتيجيتها الانتخابية والسياسية،لاعادة المجد السياسي والتمثيلي لحزب الحصان والذي شهدته المدينة الحمراء،خلال اول تجربة سياسية لنظام وحدة المدينة بقيادة العمدة الراحل عمر الجزولي،والذي استطاع قيد حياته،بذهائه السياسي وحنكته الحزبيةوالتكتيكية،ان ينتزع كرسي عمودية مدينة مراكش،من ايدي حزبي الاستقلال والاتحاد الاشتراكي،رغم الكتلة الانتخابية المتواضعة، التى حصل عليها حزب الحصان آنذاك.
وفي هذا السياق علمنا أن القيادة الجهوية لحزب الاتحاد الدستوري،وبتنسيق تام مع الأمانة العامة للحزب،منحت التزكية الحزبية،لكل من مولاي اسماعيل المغاري،وكيل لائحةالحزب بمقاطعة سيدي يوسف بنعلي،والرئيس المنتهية ولايته على راس ذات المقاطعة،من اجل التنافس على قيادة المقاطعة المذكورة،على امل تجديد الثقة فيه لولاية جماعية ثانية.كما منحت قيادة حزب الحصان التزكيةالحزبية،لرجل الاعمال الشاب كمال ماجد،وكيل لاىحة ذات الحزب بمقاطعة مراكش المدينة،من اجل الترشح لرئاسة المقاطعة،والذي يبدو حسب المهتمين بالشان الانتخابي بالمدينة،ان حظوظه ستكون وافرة، بالنظر للاسماء المنافسة،وامكانية دعمه ومساندته من الوجوه الغاضبة داخل التكتل الثلاثي،الذي تقودها البامية فاطمة الزهراء المنصوري،ولاسيما داخل حزب الاستقلال الذي يعيش على ايقاع صفيح ساخن،وغليان كبير،بسبب عدم انصاف مجموعة من الوجوه الاستقلالية المناضلة،التي ترعرعت داخل البيت الاستقلالي،وفرض وجوه جديدة وافدة من أحزاب اخرى، ومجازاتها بمهام تمثيليةداخل المجالس الجماعية المنتظر تشكيلها ،خلال الاسبوع القادم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.