ذكر رئيس المجموعة النيابية لحزب العدالة والتنمية، عبدالله بوانو موجها كلامه لوزير العدل، عبد اللطيف وهبي : “كنت من بين المدافعين عن حقوق الإنسان والحريات، واليوم لا أثر لذلك في البرنامج الحكومي، ما مصير ما كنتم تدافعون عنه، بإطلاق سراح معتقلي الحراك الاجتماعي، وإطلاق سراح الصحفيين”، والذي لا نجد لها اثر في البرنامج الحكومي.

جاء ذلك، خلال مداحلة النائب البرلماني عن حزب العدالة والتنمية، خلال الجلسة العامة لمناقشة البرناج الحكومي، اليوم الأربعاء، حيث وجه كلامه لوزير العدل في حكومة أخنوش، عبداللطيف وهبي، اليوم يحاكم صحافي أنتم تعرفونه سليمان الريسوني، فماذا أنتم بفاعلين.

وقال بوانو، أنه لا يمكن تدبير قضايا المغاربة بدغدغة العواطف ولا بالكلام المعسول، ولا بما حدث للأسف،”بالأمس القريب في انتخابات يعرف الجميع، حجم الأموال التي نزلت فيها، ونددت بذلك مختلف الأحزاب السياسية، بما فيها من يشاطركم الأغلبية اليوم”.

وأشار رئيس المجموعة النيابية لحزب العدالة والتنمية،أن حزبه خبر المعارضة وتعرف على دروبها، قائلا: “نحن خبرنا المعارضة ودروبها لسنوات عديدة، وأبلينا فيها البلاء الحسن لفائدة وطننا وشعبنا، ولم تنقص من عزيمتنا سنوات التدبير الحكومي”.

عن دابابريس بالتصرف