بفعل إقصاء استقلاليي قلعة السراغنة من الجهة: قيادات استقلالية تتوعد ابدوح بهذه الإجراءات.

0 838

المراسل

يبدو ان الدورة القادمة للجنة التنفيذية لحزب الاستقلال،ستعيش على ايقاع ساخن،بعدما توعد قياديون استقلاليون من إقليم قلعة السراغنة،عبد اللطيف ابدوح المنسق الجهوي للحزب،بنقل الصراع بين الطرفين الى داخل أجهزة الحزب المركزية،طلبا للانصاف،وترتيب الجزاءات،وفق ماتنص على ذلك قوانين حزب الميزان.
سبب هذا الخلاف بين استقلاليي قلعة السراغنة والمنسق الجهوي للحزب،تعود بالاساس الى إقصاء التمثيلية الاستقلالية بالاقليم داخل المكتب المسير واللجن الدائمة،بمجلس جهة مراكش اسفي،وهو الاقصاء الذي حملوا المسؤولية فيه،الى ابدوح بصفته منسقا جهويا للحزب والمفاوض الرسمي مع الفرقاء السياسيين بمجلس جهة مراكش اسفي.حيث لم يتمكن أي استقلالي اواستقلالية من ابناء إقليم قلعة السراغنة،من الحصول على الصفة التمثيلية،كان اخرهم يوسف اخديد الكاتب الإقليمي لحزب الميزان،وعضو مجلس الجهة، الذي لم يجد مكان له داخل اللجن الدائمة للمجلس،والتي جرى تشكيلها يوم امس الخميس بمقرالجهة.
وفي هذا السياق كتب البرلماني الاستقلالي بقلعة السراغنة،على صفحته الفيسبوكية،تعليقا في هذا الشان،معتبرا ماوقع بمجلس الجهةبمثابة(اغتيال مقصود للكفاءات،وانتقام من التجارب الناجحة، ومحاصرة كل من يصنع التميز،)
واضاف قائلا في نفس التعليق(مواجهات مع المنسق الجهوي ستكون من داخل مؤسسات الحزب،..اما من يحرك الخيوط في الخفاء، فمعركتنا لن تكون شخصية، لكنها دفاع شرس من اجل الاقليم، وضمان استفادته من مشاريع حقيقية،بدل صهاريج من الماء،تعطي الانطباع بأننا قوم رحل…)

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.