برافو ولاية أمن مراكش: منع المتطفلين على مهنة المتاعب من تغطية التظاهرات بالشارع العام.

0 312

 

 

علمت كلامكم من مصادرها،بعد فاس وأكادير،ان ولاية أمن مراكش، قررت مؤخرا، اتخاذ إجراءات جديدة، لتنظيم،وتقنين تغطية الصحافيين للمسيرات الاحتجاجية، على مستوى مدينة مراكش الكبرى،

وبحسب مصادرنا،فان مسؤولي ولاية الأمن بمراكش،لن يسمحوا مستقبلا، الا للصحافيين، الحاملين للبطاقة المهنية فقط، بتغطية مختلف الاحتجاجات والوقفات، والأنشطة المنظمة في الشارع العام،بذات المدينة،
وفي نفس السياق،قررت ولاية أمن المدينة، منع الآخرين،كيفما كان نوعهم من تغطية هذه التظاهرات،وذلك تحت طائلة تطبيق القوانين الجاري بها العمل في هذآ الشأن.

 

وبحسب ما عايتنه الجريدة،فقد شرعت ولاية أمن مراكش باعتماد الإجراءات الجديدة، منذ يوم الثلاثاء الماضي، بالتزامن مع تنظيم المسيرة الاحتجاجية، للأساتذة أطر الأكاديميات بمراكش، حيث قامت المصالح المختصة بالولاية، بتنسيق مع ممثلين عن المجلس في مراكش،بمنح شارات صحفية، للحاملين للبطاقة المهنية، مقدمة من المجلس الوطني للصحافة.

 

وارتباطا بذات الموضوع ،حثت مصلحة التواصل بولاية أمن مراكش، جميع الصحافيين،الراغبين في تغطية جميع الأنشطة الرسمية، والمسيرات الاحتجاجية، على ضرورة الإدلاء بالبطاقة المهنية، وذلك في إطار الإجراءات الجديدة، التي ستتخدها الولاية لحماية الصحافيين. وتقنين العمل الصحفي المهني بالشارع العام للمدينة الحمراء.

 

وقد أثارت هذه المبادرة الايجابية،لولاية أمن مراكش،ردود افعال ايجابية، ومرحبة بهذا القرار  الذي دخل حيز التنفيذ بالمدينة الحمراء، كثالث مدينة بعد فاس واكادير،،والذي من شأنه أن يقنن التغطيات الصحفية بالشارع العام، ويطهرها من بعض السلوكات الطفيلية، والمسيئة لقطاع الصحافة، وممتهنيه،بعدما اضحى مباحا للغرباء على مهنة الصحافة والاعلام، واستغلاله في اهداف وغايات،ذات الصلة بالتشهير، والاساءة للحياة الخاصة للافراد والجماعات،وغيرها من السلوكات المعزولة،التي لاتمت بادنى صلة الرسالة النبيلة لصاحبة الجلالة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.