اللجنة الجهوية للتكفل بالنساء ضحايا العنف بالدائرة القضائية لمحكمة الاستئناف بمراكش تعقد جمعها الثاني بنفس جديد.

0 103

شريفة المصطفى

انعقد يوم أمس الخميس، الذي يصادف اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة وكذا الأيام الستة عشر لمناهضة العنف المبني على النوع الاجتماعي الذي أطلقته الامم المتحدة وهيئة الامم المتحدة للمرأة منذ 2008،حيث إتخد كشعار “لون العالم برتقاليا.. لننه العنف ضد النساء والفتيات الآن!”.
و قد انعقد هذا الجمع العام العادي الثاني تحت الرئاسة الفعلية للسيد للوكيل العام لدى محكمة الاستئناف بمراكش،وبحضور ومشاركة السادة وكلاء الملك بالدائرة القضائية لهذه المحكمة،اضافة الى السيد مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بمراكش اسفي الاستاذ احمد الكريمي،وكذا كل المصالح اللاممركزة المعنية بمناهضة العنف ضد النساء بالجهة.ناهيك عن فعاليات المجتمع المدني الشريكة والعضوة باللجنة الجهوية والتي ساهمت بعروض متميزة حول تجربتها العملية في ارتباط بمناهضتها للعنف ضد النساء ومنها تزويج الطفلات الموضوع الذي اصبح يؤرق كل المتدخلين والفاعلين والفاعلات في الميدان.والذي عملوا وعملن من خلالها رصد وتحليل الظروف الحقيقة والمشاكل والصعوبات الجمة التي تعترض عملهم/هن،وكذا إقتراح الحلول الممكنة لتجاوزها.
هذا وقد عرف هذا الجمع العادي صراحة ووضوح كبيرين في معالجة هذه القضايا المتعلقة بقضية العنف،حيث تجاوب السيد الوكيل العام للملك مع كل الاشكالات والصعوبات التي طرحت خلال العروض والمناقشة.بحيث أصدر تعليمات فورية وفي حينه للسادة وكلاء الملك والمصالح الأمنية المعنية الحاضرة ومختلف المصالح ذات الصلة بمناهضة العنف بالجهة،مما يمكن معه القول ان هذا الجمع العام الثاني سيشكل منعطفا تاريخيا للتصدي للعنف بالجهة،وتوحيد الجهود في هذه القضية بالنظر إلى الإرادة القوية والراسخة التي ابان عنها السيد الوكيل العام الاستاذ صالح التيزاري.ناهيك عن النفس الجديد الذي اعطاه السادة وكلاء الملك الجدد بهذه الدائرة القضائية,وهي الشيء المطلوب منذ مدة للتغلب على الصعوبات والاكراهات التي تعيق عمل الفاعلين والفاعلات الحقوقيين والحقوقيات بهاته الجهة والمتمثل في ضعف على مستوى التقائية عمل وتدخلات كل الشركاء والفاعلين والفاعلات في المجال.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.