الكتابة الإقليمية لحزب الوردة بمراكش تتهم عمدة مراكش بعدم الوفاء بالتزاماتها السياسية.

0 432

محمد خالد 

أصدرت الكتابة الإقليمية لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بمدينةمراكش،بلاغا صحفيا،اتهمت من خلاله الأغلبية المسيرة لمجلس مدينة مراكش،بقيادة البامية فاطمة الزهراء المنصوري،بعدم الوفاء بالتزاماتها السياسية.
واضاف ذات البلاغ بان الأغلبية المسيرة لمجلس المدينة،لم تنصف حزب الوردة،وممثليه بمختلف المجالس المنتخبة بمدينة مراكش، بعدما تم تهميش أغلبية المنتخبين والمنتخبات الاتحاديين،وحرمانهم من التمثيليةحسب الوزن الانتخابي للحزب، داخل المكاتب المسيرة، واللجن الدائمة بالمجالس المنتخبة بالمدينة.
وعلى الرغم من المؤاخذات والانتقادات التي وجهتها الكتابة الإقليمية لحزب الوردة للاغلبية المسيرة لمجلس مدينة مراكش،لم يتخذ رفاق لشكر موقفاسياسيا واضحا،بعدما اختارت كتابته الاقليمية،المنزلة بين المنزلتين،من خلال دعوتها للمنتخبين والمنتخبات الاتحاديين،المشاركين في التسيير،بالحفاظ على المكتسبات الجزئيةالمحققة،مع مواصلة العمل بروح المساندة النقدية.حسب ما جاء في ذات البلاغ.
ويرى الملاحظون ان ما الت إليه اوضاع حزبي الإتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية والاستقلال،كحزبين وطنيين عريقين،من رجات اهتزازية،وتصدعات داخلية،انعكست سلبا على موقعهما وصورتهما داخل المشهد السياسي والانتخابي بمدينة مراكش،كانت من بين الأسباب المباشرة،لعدم اقحام منتخبيهما في التسيير بالشكل المطلوب، اذ كيف يعقل ان يستمر بعض منتخبي ومنتخبات،هذين الحزبين الوطنيين في التسيير،في الوقت الذي يمارس خلاله زملاؤهما بذات الحزبين المساندة النقدية؟؟؟؟؟

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.