القيادية سعيدة ايت بوعلي تتراءس لقاءا تواصليا مع شبيبة حزب الاستقلال بمقاطعة النخيل.

0 338

المراسل

تحت شعار(الشباب،رهان التغيير)،نظم مكتب فرع الشبيبة الاستقلالية بمقاطعة النخيل، بمدينة مراكش، يوم امس الاحد، لقاءا تواصليا، وتاطيريا،بنقر مفتشية الحزب بجليز،بالمدينة.
اللقاء التواصلي المذكور،اطرته ،القيادية الاستقلالية،وعضو اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال،سعيدة ايت بوعلي،وذلك بحضور مفتش الحزب بمنطقة سيدي يوسف بنعلي،النخيل،ومحمد الدريوش عضو المكتب التنفيذي للشبيبة الاستقلالية،الى جانب عزيز بوسعيد،وكيل لائحة حزب الميزان،للانتخابات الجماعية بمقاطعة النخيل،ومناضلو ومناضلات مكتب فرع الشبيبة،بذات المقاطعة،


وفي هذا السياق ألقت سعيدة أيت بوعلى والتي تشغل في نفس الوقت رئيسة للجنة القطاعات الاجتماعية،بالغرفة الأولى للبرلمان،عرضا سياسيا،وتنظيميا،سلطت من خلاله الضوء،على اخر المستجدات السياسية والاجتماعية،والاقتصادية،على الساحة الوطنية،لتعرج بعد ذلك على دور الشباب في الدينامية السوسيو اقتصادية،التي يشهدها المغرب،حاليا،بالنظر لكون هذه الشريحة الاجتماعية،هي امل ومستقبل،المغرب،في تحريك عجلة التاريخ،والاقتصاد،وكل تنمية مستدامة منشودة.
ولم يفت عضو اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال،ان تركز على المحطات الاستحقاقية التي سيشهدها المغرب،صيف السنة الجارية،ودور الشبيبةالاستقلالية،كتنظيم مواز للحزب،في حمل مشعل التغبيير،والبناء والتغيير،الى جانب دورها في مجال التاطير المجتمعي،والتوعية السياسية،والتعبئة،بغية اشراك كل فئات المجتمع ولاسيما الشباب منهم،في مختلف محطات المسلسل الانتخابي،الذي ستشهده بلادنا في صيف العام الحالي،حيث اعتبرت الأستاذة ايت بوعلي،منظمة الشبيبة الاستقلالية،الى جانب الهيئات الموازية الاخرى،كالروابط المهنية،ومنظمة المرأة الاستقلالية،والمركزية النقابية للاتحاد العام للشغالين بالمغرب،بمثابة القوة البشرية والتنظيمية،الضاربة،والروافد القوية،التي لا تنفذ،داخل الهياكل المتجددة لحزب الاستقلال،عبر مختلف محطاته التاريخية،كحزب وطني،يتمتع بالاستقلالية،وسلطة القرار الحزبي والسياسي.داخل المشهد السياسي الوطني،حسب تعبير سعيدة ايت بوعلي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.