التكاني يرسم ملامح مسار التعليم بالمغرب في كتاب توثيقي   

0 419

عبد الرحيم الضاقية

تستمر منظمة التضامن الجامعي في إغناء المكتبة التربوية المغربية بإصدار كتاب تحت عنوان ” ملامح مسار التعليم بالمغرب / مقاربة تأريخية  توثيقية / منذ بداية القرن العشرين إلى الرؤية الإستراتيجية ” من إعداد الأستاذ المصطفى تكاني. وهو كتاب يقع في 232 صفحة من الحجم المتوسط تناول فيه بالدرس والتحليل المسار التعليمي بالمغرب، ثباتا وتحولا في خضم تفاعل الأحداث السياسية والاجتماعية والفكرية بالمغرب.

يتكون الكتاب من ستة فصول هي :

      الفصل الأول : لمحة تاريخية عن التعليم خلال عهد الحماية ( 1912 – 1955 ) 

       الفصل الثاني : المسألة التعليمية مع الفترة الأولى للاستقلال ( 1956 – 1959 ) 

       الفصل الثالث : المخططات الحكومية والحركات الإصلاحية للتعليم ( 1960 / 1989 )

       الفصل الرابع : صورة التعليم أواخر القرن العشرين ( 1990 – 1999 )

       الفصل الخامس : الميثاق الوطني للتربية والتكوين والبرنامج  ألاستعجالي(2000 – 2015 )

       الفصل السادس : ملامح الإصلاح من خلال الرؤية الاسترتيجية 2015 – 2030 .

 

وبخصوص أهداف التعليم في عهد الحماية أوضح المؤلف أنها كانت ترمي إلى طمس الهوية المغربية وربط المغاربة بفرنسا وتكوين نخبة من أبناء الأعيان يمكن الاعتماد عليهم في تدبير الحماية بالمغرب، خاصة وأن البورجوازية المغربية كانت تتسابق ليستفيد أبناؤها من التعليم الفرنسي في وقت كانت ترفع فيه أصوات الاحتجاج على لا قومية التعليم في المغرب.

وفي عرضه لمراحل تاريخ التعليم بالمغرب تناول الأستاذ تكاني ، الإصلاحات الرئيسية التي عرفها التعليم انطلاقا من إصلاح 1957 الذي أقر المبادئ الأربعة : التعميم – التوحيد – التعريب – المغربة ، وهي المبادئ التي لم يكتب لبعضها النجاح إلى يومنا هذا.ولم يفت المؤلف أن يتناول المنهاج لما له من أهمية كبيرة في تشكيل الوعي الجماعي والفردي وترسيخ القيم، وكذا الكتاب المدرسي مؤكدا على أن دور الأستاذ/ة وتكوينه/ها والنهوض بالإدارة التربوية تشكل عاملا أساسا في نجاح الإصلاح.

وعموما، فإن الهدف المنشود من الكتاب كما أشار المؤلف في مقدمته “ليس الغرض منه الحكم على مدى تقييم مسار عملية الإصلاح التربوي بالمغرب ، بقدر ما هو محاولة تاريخية توثيقية تشكل لبنة كباقي لبنات الأبحاث والدراسات المتعلقة بالأدبيات التربوية في بلدنا ، ومسحا لسجلات مجال البحث الأكاديمي ، ورغبة سليمة القصد تضع الباحث ضمن ما هو موجود ، قصد الوصول لاستخلاص نتائج مسار الإصلاح المنشود منذ بداية القرن العشرين إلى مسار الرؤية الاستراتيجية 2015 – 2030 .

سعى من خلاله المؤلف إلى تأطير وهيكلة هذا المشروع في كل فصل من فصوله ؛ مع تعديلات تفرضها بعض المراحل ؛ وفق  هيكلة النظام التعليمي والتوجيهات العامة والمناهج والبرامج الدراسية و الموارد البشرية و الحصص والكتب المدرسية والتقويم والامتحانات المدرسية وملامح عامة حول التعليم الحر / الخصوصي . وختم الدراسة بملاحق  قانونية غنية تضمنت لوائح ووثائق عامة وخاصة ، ونصوصا تشريعية وتنظيمية تهم قطاع التربية الوطنية ، مصنفة و مرتبة ترتيبا تاريخيا .يذكر أن ذ. التكاني قضى مدة طويلة في خدمة التربية والتكوين ليتوج مساره بتسيير مديرية أقليمية( نيابة سابقا) وعاصر مختلف التحولات التي عرفتها المنظومة عن قرب .  

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.