البرنامج التكميلي لإعادة تأهيل وتثمين المدينة العتيقة للصويرة

0 104

 

شكل تتبع سير تقدم البرنامج التكميلي لإعادة تأهيل وتثمين المدينة العتيقة للصويرة (2019-2023) محور اجتماع، عقدته اللجنة الإقليمية المعنية بهذا الورش، أمس الخميس، بمقر عمالة الإقليم.

وقد شكل هذا اللقاء، الذي ترأسه عامل الإقليم، السيد عادل المالكي، بحضور رئيسي المجلس الجماعي والإقليمي، وممثل مؤسسة الحسن الثاني للتنمية الاقتصادية والاجتماعية، والسلطات المحلية، ورؤساء المصالح الخارجية المعنية، مناسبة للاطلاع عن قرب على الدراسات والأشغال والمراحل المقطوعة والمشاريع الجارية أو المستقبلية، وذلك في إطار هذا البرنامج الكبير الذي سيساهم في توطيد الدينامية متعددة الأبعاد التي تعرفها حاضرة الرياح.

وبالمناسبة، شدد  المالكي على ضرورة احترام الآجال المحددة لإنجاز الأشغال والمشاريع المتصلة بهذا الورش الحيوي، وكذا على أهمية العمل والذكاء الجماعيين في تنفيذ مختلف المبادرات والتدخلات المرتقبة في إطار هذا الورش الكبير.

ودعا المسؤول الترابي مختلف المتدخلين والأطراف المعنية إلى تكثيف الجهود وتسريع وتيرة الأشغال لبلوغ الأهداف المنشودة في الآجال المحددة، وذلك باعتماد مقاربة تشاركية قائمة على التشاور والتنسيق والتطابق.

وتميز هذا الاجتماع بتقديم عرض لممثل وكالة العمران حول حالة تقدم كل مشروع ضمن البرنامج التكميلي لإعادة تأهيل وتثمين المدينة العتيقة بالصويرة، الذي رصد له غلاف استثماري بقيمة 300 مليون درهم.

وتم التأكيد خلال هذا الاجتماع على ضرورة التحلي باليقظة خلال تنفيذ مجموع التدخلات، خاصة تلك المتعلقة بتجديد الوجهات، قصد صون الطابع الأصيل للمدينة العتيقة وحماية الرسومات القائمة على الجداريات والبنايات.

ويهم هذا البرنامج، الذي يستفيد منه 13 ألفا من ساكنة المدينة العتيقة، 26 مشروعا ترتكز بدورها على 4 محاور رئيسية، هي تأهيل المجال العمراني، وترميم وتأهيل التراث التاريخي، وتعزيز الولوج إلى الخدمات الاجتماعية، وتقوية الجاذبية السياحية والاقتصادية للمدينة العتيقة للصويرة.

ويعتبر هذا البرنامج من الجيل الجديد ثمرة شراكة بين صندوق الحسن الثاني للتنمية الاقتصادية والاجتماعية، ووزارة الداخلية، ووزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، ووزارة السياحة والصناعة التقليدية والنقل الجوي والاقتصاد الاجتماعي، ووزارة الثقافة والشباب والرياضة، ووزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، ومجلس جهة مراكش آسفي، والمجلس الجماعي للصويرة، ومجموعة العمران.

ويندرج البرنامج التكميلي لتأهيل وتثمين المدينة العتيقة للصويرة (2019-2023) في إطار الجهود المبذولة، تحت القيادة السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، والرامية للمحافظة على المدن العتيقة وتثمينها بعدد من مدن المملكة كالرباط والدار البيضاء، ومراكش، وفاس، ومكناس، وسلا، وتطوان.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.