البام يبلقن الخريطة الانتخابية التي صنعها المراكشيون ويقحم البيجيدي في التسيير.

0 677

سمية العابر

واخيرا استطاع لوبي بلقنة الخريطة الانتخابية،والمشهد السياسي، الذي خرج من صناديق الاقتراع،بارادة قوية من الهيئة الناخبة المراكشية، ان يبعثر أوراق التجربة الجماعية الجديدة،التي تقودها البامية فاطمة الزهراء المنصوري الرئيسة المحتملة لمجلس مدينة مراكش.حيث تفيد الاخبار المتسربة من كواليس المفاوضات بين احزاب التحالف الملتف حول حزب البام.بأن البامية المنصوري،وافقت على اشراك حزب العدالة والتنمية في اتسيير،عبر إسناد حقيبة نيابة العمدة،لاحد مرشحي البيجيدي،ورموزه بالمدينة.
وبحسب الملاحظين فاقدام مرشحة البام للعمودية،على هذه الخطوة، غير المفهومة، من شأنه أن يدفع الهيئة الناخبة المراكشية، الى مزيد من العزوف السياسي،وعدم المشاركة في المحطات الانتخابية القادمة، مادامت اختياراتها الانتخابية،لم تحترم،وتمت مصادرتها،ضدا على القانون،ولاسيما الفصل 2من الدستور،الذي يعتبر إرادة الناخبين، فوق كل اعتبار.
تبقى الإشارة أن الهيئة الناخبة المراكشية،سبق لها ان بوأت حزب البام الرتبة الأولى في الانتخابات الجماعية الاخيرة،فيما صوتت تصويتا عقابيا على حزب العدالة والتنمية،الذي لم يحصل سوى على 8مقاعد بالمجلس الجماعي لمراكش.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.