الانتخابات على الأبواب وحزب البام بدون مكتب سياسي قانوني.

0 244

كلامكم

منذازيد من عام عاى عقد مؤثمره الوطني الرابع،لم يستطع حزب الاصالة والمعاصرة،انتخاب اعضاء مكتبه السياسي،لاستكمال هياكله التقريرية والتنظيمية التي ينص عليها القانون الاساسي للحزب.
الى ذلك ارجعت مصادر مهتمة بالشان السياسي ذلك الى ماوصفته ب(الرجات والخلافات الداخلية)التي خيمت على الحزب،مباشرة بعد انتخاب المحامي عبد اللطيف وهبي،بسبب صراع الاجنحة،والتيارات المتباينة،داخل صفوف الحزب،المنبعث من رحم حركة لكل الديمقراطيين،
هذه الصراعات والخلافات الداخلية، والتي مازالت راقدة تحت رماد المطبخ البامي،لتنبعث شرارتها من جديد،بمنطقة الرحامنة،بين فصيلين حزبيين،الاول يتزعمه حميد نرجس،الرجل القوي السابق للحزب، يستمد قوته من حكيم بن شماس الامين العام السابق للحزب،والثاني بزعامة وهبي الامين العام الحالي،وفاطمة الزهراء المنصوري رئيسة المجلس الوطني للحزب،والغريم السياسي لحميد نرجس الرئيس الاسبق لمجلس جهة مراكش اسفي ،وبعض القيادات الجهوية،والبرلمانيين الذين يبحثون عن موطأ قدم داخل الدائرة المتحكمة في سلطة القرار ومفاصلةالحزب التنظيمية،
ولعل هذا الخلل التنظيمي المتمثل في غياب مكتب سياسي شرعي للحزب،هو الذي دفع وهبي الى انقاذ الموقف من خلال خرجته الاعلامية الاخيرة،على امواج الاذاعة الوطنية،عندما صرح،بكون الحزب سيعقد دورة جديدة لمجلسه الوطني خلال شهر يوليوز القادم،من اجل انتخاب اعضاء المكتب السياسي الجديد،والاعلانةعن اسماء مرشحيه للانتخابات القادمة،ملتمسا الاعذار في هذا التاخير،الى ماوصفه ب(اكراهات وتداعيات البروتوكول الصحي وقانون الطوارئ)،التي شكلت عائقا مباشرا لهذا التاخير حسب ذات المسؤول.
يشار ان الجريدة اتصلت هاتفيا بالامين العام لحزب التراكتور،لتاكيد هذه الاخبار،اونفيها،غيران محاولاتها باءت بالفشل،لكون هاتفه الخاص،ظل خارج التغطية،رغم المحاولات المتكررة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.