اعتقال ( مول الكبدة) الذي يشتبه في تسببه في تسمم أسرة مراكشية بكاملها

0 133

 

علمت ( كلامكم ) من مصادرها أن عناصر الشرطة القضائية بمراكش ، أحالت في حالة اعتقال  امس الجمعة، الجزار المشتبه فيه الذي قام ببيع الكبد الذي تسبب تسمم أسرة بكاملها، على النيابة العامة، للتحقيق معه في الظروف والملابسات المحيطة بالحادث.

وبحسب مصادرنا فإن الجزار المشتبه فيه والذي يمارس تجارة بيع الكبد والسقوط ( التلقية) بالسوق العشوائي بدوار ازيكي منذ مدة، اعترف خلال مرحلة التحقيق التمهيدي معه بكونه هو من باع الكبد لرب الاسرة لذي فارق الحياة بسبب إصابته بإسهال حاد ناتج عن تسمم غذائي، مؤكدا في معرض تصريحاته بانه اقتنى الكبد المذكور من احد تجار اللحوم بمنطقة اولاد دليم ، الذي يقوم بتزويده بحاجياته من هذه المادة .

وامام المستجدات قررت النيابة العامة، استقدام التاجر المذكور المتواجد بأولاد دليم، حيث أصدرت أوامرها بسرية الدرك الملكي بالمنطقة من اجل إحضارها الى الفور لاستكمال التحقيق في هذه الفاجعة التي تسبب في مصرع رب أسرة في مقتبل العمر يشتغل سائقا لسيارة الأجرة من الصنف الاول .

تعود أسباب الحادث الى ليلة يوم الأربعاء  الماضي، عندما اقتنى الضحية كمية من الكبد من البائع العشوائي نزولا عند رغبة اسرته، حيث قامت الزوجة بإعداد أكلة الكبد في مأدبة العشاء ، بحضور أحد الجيران وشقيق الضحية ، ليفاجأ في اليوم الموالي بإسهال حاد مما تتطلب نقله على وجه السرعة الى مستعجلات مسشتفى ابن زهر ، غير ان إرادة القدر كانت أقوى من إرادة البشر، حيث فارق الحياة ليتم نقله جثة هامدة نحو مقر سكناه بعرصة بلال بدوار ازيكي ، ليوارى الثرى بمقبرة دوار عبد السلام في نفس الليلة .

وفي الوقت الذي كانت تتقاطر فيه وفود المعزين لمواساة أسرة الفقيد ، فوجئ المعزون بإصابة زوجة الفقيد وأبناءه الثلاث وشقيقه واحد الجيران بنفس الأعراض التي تسبب في وفاة الضحية ، تمثلت في مغس شديد مصحوب بغثيان ليتم نقلهم على وجه السرعة  نحو مستعجلات ابن زهر مساء يوم الخميس الماضي ، حيث خضعوا لعملية تطهير الأمعاء والمعدة  وإخضاعهم للعناية الطبية المركزة ، حيث تكللت مجهودات الطاقم الطبي المشرف على عملية الإنقاذ بالنجاح ، مما ساعد على تحسن أوضاعهم الصحية ويغادروا اثرها المستشفى.

ويذكر ان السوق العشوائي بدوار ازيكي ، يعد بصمة عار في جبين مدينة مراكش بالنظر للفوضى التي يعيشها هذا مرفق العمومي في غياب ابسط شروط الصحة والسلامة  لعرض السلع والبضائع والمواد الغذائية في مقدمتها اللحوم والنقانق واللحوم البيضاء والأسماك ، والتي يتم عرضها في الهواء الطلق تحت أشعة الشمس الحارقة والغبار الكثيف وادخنة وسائل النقل وبجوارها أكوام من الأزبال والقمامات المتناثرة هنا وهناك وجيوش الذباب والناموس وغيرها من الحشرات تغزو الفضاء وتخنق الأنفاس ، كل ذلك يتم يوميا تحت أنظار ومرأى ومسمع السلطات المحلية وفي غياب تام لمصالح المراقبة وحفظ الصحة التابع للمجلس الجماعي وولاية مراكش. مما يشجع على ترويج وبيع بضائع وسلع فاسدة  من طرف بعض منعدي الضمير الذين يتجارون في صحة المواطن المغربي ومراكمة الأرباح دون اي وازع ديني او أخلاقي او قانوني .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.