استقلاليو مراكش يطلقون النار على رئيس مقاطعة جليز

0 511

مقدام عبد الهادي

   عبر حزب الاستقلال بجليز عن قلقه الكبير بسبب توالي ما وصفه ” حالات سوء التدبير التي تسم عمل مجلس مقاطعة كليز، آخرها المتعلقة بمسألة النظافة التي تم الترويج لها من خلال الصفقة الجديدة و كأنها حل جذري لمشكلة تراكم الازبال و بشاعة المنظر العام، لتظهر الحقيقة فيما بعد و يتضح أن القائمين على الشأن الجماعي غائبون تماما بل و عاجزون عن تتبع عمل الشركة التي رست عليها الصفقة المذكورة ، و كمثال على ذلك اختفاء حاويات الأزبال الخاصة بالشركة الجديدة و الإستعانة بالحاويات القديمة للشركة السابقة بعدد من المناطق، علاوة على ملاحظة الإختفاء غير المفهوم لعمال الكنس بحي أمرشيش و أحياء اخرى، مع مايعنيه ذلك من ضياع حق الساكنة في الحصول على خدمة نظافة ذات جودة توازي ما يدفعونه من ضريبة و توازي المبلغ الكبير الذي تحصل عليه شركة النظافة ” . 

   وتأسف مكتب فرع حزب الاستقلال بجليز  في بيان توصلت ” كلامكم ” بنسخة منه،” لهذا الوضع و يحتج على التهاون غير المفهوم لمجلس المقاطعة في الاستمرار في القيام بعمله و النهوض بمسؤولياته التي ائتمنها عليه السكان، مما فتح الباب أمام العاملين في خدمة النظافة غير المهيكلة مع ما يتبعها من فوضى و زيادة في تفاقم مشكلة الأزبال و انتشار الروائح الكريهة التي أصبحت تقض مضجع ساكنة واحد من الأحياء التي تشكل القلب النابض لمدينة مراكش…، و انطلاقا من اهتمامه بأحوال المقاطعة و حرصه على حماية حق الساكنة في فضاء عام لائق”.

وشجب حزب الاستقلال بجليز  لامبالاة مجلس مقاطعة جليز و المجلس الجماعي لمراكش بحال قطاع النظافة الذي يعد أحد أبرز الخدمات التي تدخل في صميم اختصاصات المجالس الترابية، و التي تعد مؤشرا على الأداء المتدني للمجلسين.

واستغرب عدم وضع آلية لتتبع تنفيذ دفتر التحملات من طرف الشركة المدبرة للنظافة، و فرض الجزاءات المنصوص عليها في حالة الإخلال ببنود العقد ( و هي كثيرة وواضحة ). 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.