إعلاميو الصحراء يكرمون الرئيس الأول والوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بالعيون ونقباء المحامين الحاليين والسابقين

0 138

العيون: المراسل

عبر كل من السيد محمد البار الرئيس الأول لمحكمة الاستئناف والسيد صالح التيرازي الوكيل العام السابق والحالي لاستئنافية مراكش، عن تقديرهما البالغ لما حظيا به من عناية وتكريم من لدن عدد من الإطارات الإعلامية بالعيون،حيث أبرز محمد البار المكانة التي تحتلها الأقاليم الجنوبية في وجدانه والتي ستبقى موشومة بالفخر والاعتزاز ،مشيدا بمستوى وكفاءة أطر هيئة العدالة والقضاء والمحاماة وكل مرتفقي محكمة الاستئناف ،فيما توقف الوكيل العام للملك صالح التيرازي عند هذه المبادرة التي تنم عن وعي بمسؤولية الاعلام المهني والاعلام الذي يعرف خصوصياته مبديا تقديره لكل من اشتغل الى جانبه من هيئات قضائية وحقوقية ومدنية ،مشيدا كذلك بكفاءة السيدان الرئيس الأول والوكيل العام الذي خلفه والذي يعتبر من خيرة رجال القضاء بالمغرب .


وفي خطوة غير مسبوقة، أقدمت كل من الجمعية المغربية للصحافة الرياضية فرع العيون ومعهد الصحافة وعلوم الاخبار والمغربية للإعلاميين المغاربة فرع العيون ، على هامش اختتام فعاليات ملتقى العدالة الثالث الذي احتضنته مدينة العيون يوم 11 نوفمبر 2021، بقصر المؤتمرات، على تكريم كل من السيد محمد البار الرئيس الأول لمحكمة الاستئناف بالعيون بعد احالته على التقاعد ، والأستاذ صالح التيزاري الوكيل العام للملك سابقا بمحكمة الاستئناف بالعيون ومراكش حاليا، والأستاذ حسن النقيب وهبي الرئيس السابق لجمعية هيئات المحامين بأكادير كلميم العيون والأستاذ النقيب خليل نورالدين رئيس جمعية هيئة المحامين بأكادير كلميم العيون والاستاذ عمر ودرا الرئيس السابق لجمعيات هيئات المحامين بالمغرب والأستاذ نقيب هيئة المحامين بجزر القمر الذي سبق ان شغل مهام وزير الداخلية ووزيرا للخارجية بهذه الدولة المسلمة، وتكريم الأستاذ المحامي الامام الحافظي السباعي .بحضور السيد محمد سالم الشرقاوي الرئيس السابق اللجنة الجهوية لحقوق الانسان لجهة العيون السمارة وعدد من المسؤلين .


من جهتهم ثمن كل الأساتذة النقباء خليل نورالدين وحسن وهبي وعمر ودرا، مبادرة المعهد العالي للصحافة وعلوم الاخبار والجمعية المغربية للصحافة الرياضية والمغربية للإعلاميين الرياضيين، والتي تعكس في الواقع تلك الروح الإيجابية التي تجمع الاعلام بالمحاماة والعدالة والقضاء، فبدون اعلام حقيقي مهني لا يمكن أن نحقق أي تقدم أو ازدهار وأبدى السادة النقباء استعدادهم للتعاون مع الاعلام بشكل مؤسساتي مبني على رؤية مشتركة تهدف الارتقاء بجودة العمل المقدم على مستوى الجانبين.


ونوه الأستاذ خليل نورالدين بشكل خاص بالدعم والتشجيع والمواكبة التي خصها والي جهة العيون الساقية الحمراء عامل إقليم العيون السيد عبد السلام بكرات ورئيس جماعة العيون السيد مولاي حمدي ولد الرشيد الذي يستحق الكثير من الشكر والثناء على مواقفه وتكريمه لرجال المحاماة والقضاء وكذلك السيد رئيس جهة العيون الساقية الحمراء والسيد الكاتب العام للولاية،وخاصة حصول النقابة على وعاء عقاري سيمكن من تشييد مقر ونادي لهيئة المحامين ورجال القضاء بجهة العيون الساقية الحمراء سيستفيد منه رجال المحاماة والقضاء المغاربة والضيوف الاجانب.


ومن جهته عبر الأستاذ نقيب هيئة المحامين بجزر القمر عن سعادته الكبيرة بتكريمه بمناسبة تواجده بمدينة العيون بمعية السيد قنصل جمهورية جزر القمر الذي كان له كبير الفضل في أن يتم التوقيع على اتفاقية تعاون بينه وبين هيئة المحامين بأكادير كلميم العيون مبرزا اعجابه واندهاشه لما شاهده من تنمية في مدينة العيون التي تتمتع بطبيعة بيئية ساحرة، كما أكد أنه سيكون رسولا لإبلاغ المجتمع القمري بكل ما شاهده ورآه في مدينة العيون عاصمة الصحراء المغربية ومدينة الداخلة.


وفوجئ الأستاذ الامام الحافظي السباعي بتكريمه الذي لم يكن ينتظره، معتبرا ذلك التفاته لشخصه الضعيف الى الله ، مبرزا انه متعود على حضور مناسبات تكريم غيره وهذه مفاجأة كبيرة من اسرة الاعلام ، مشيدا بما يقدمه المسؤولين القضائيين الذي تناوبوا على تحمل مسؤولية القيادة والريادة بمحكمة الاستئناف العيون.
وعبر الأستاذ الوكيل العام لمحكمة الاستئناف بالعيون عن شعوره الخاص بحضوره حفل تكريم عدد من القامات الكبرى بمناسبة اختتام ملتقى العدالة بالعيون ، مثمنا مبادرة عدد من الإطارات الإعلامية التي تعترف بما قدموه من خدمات للمواطنين بهذه المدن ،وأكد السيد الوكيل العام على أن أبواب مكتبه مفتوحة لكافة المرتفقين والهيئات الحقوقية لمزيد من التواصل خدمة لتجويد المرفق العمومي ،مثمنا ما قام به الوكلاء العامين السابقين الأستاذ عبدالكريم الشافعي والأستاذ صالح التيرازي وأنه يواصل عمله بنفس الإرادة والعزيمة في هذه الربوع الغالية من وطننا الكبير.


واختتم هذا الحفل الذي شهد تقديم كلمات وشهادات حول المحتفى بهم أجمعت على قيمة ورمزية الحفل الذي يعتبر اعترافا بمجهوداتهم وعملهم الوطني الكبير، اختتم بكلمة السيد الرئيس الأول لمحكمة الاستئناف بالعيون الأستاذ إبراهيم بنتزرت الذي قال لا فرق بين مهنة ومهنة أخرى كيفما كان نوعها قاض او محام أو كاتب ضبط الا بمدى تشبثه بصدقه وبإيمانه بعمله وبرسالته، وأريد أن اضيف اننا نحن من يصنع عدالتنا،وعلينا جميعا أن لا نضيع فرصة امتطاء قطار الرقمنة التي أضحت اليوم واقعا لامناص من التعامل معه حتى لا يفوتنا هذا القطار، معبرا عن تقديره لهذه المبادرة الرمزية التي تنم عن حس وطني يجعل الاعلام المهني في قلب مواكبة النموذج التنموي الجديد،منوها كذلك بكل الذين ساهموا في إنجاح ملتقى العدالة الثالث من سلطات محلية ومنتخبون والسيد الكاتب العام للولاية وباشا المدينة ورجال الاعلام.
واشاد منسق حفل التكريم بكل المدعويين الذين شاركونا هذا الحفل الرمزي العميق الدلالات والذي يعتبر لحظة اعتراف بالخدمات المقدمة للمتقاضين ,منوها بالشركاء المؤسساتيين ومنهم زين العابدين مدير فندق المسيرة والسيد دحمان الدرهم مدير عام اطلس صحراء والمهدي التطواني مدير مطبعة القرويين وقناة العيون الجهوية والمنابر الاعلامية

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.