الحقوقي عمر أربيب يعطي درسا لعمدة مراكش في” التعليل اللامسؤول لخرق القانون”..

  يتضح اننا امام كائنات سياسية تراكم المسؤوليات ، وتفتقد الى المقدمات الاساسية لممارسة السياسة واعمال القانون. وكمثال واقعي لانحدار السياسة وعدم القدرة على ممارسة الصلاحيات التي يخولها القانون، نعرض لمثال عمدة مراكش الذي هو في نفس الوقت عضو بالجهة ونائبا برلمانيا عن مدينة مراكش اضافة الى كونه مسؤولا في هياكل حزب طالما اطربنا بالمشروعية […]

الحقوقي عمر أربيب: جريمة ” شمهروش” تستدعي منا تجفيف منابع ومستنقعات الارهاب الفكرية والاجتماعية والاقتصادية

نورالدين بازين/ كلامكم   أعلن فرع المنارة مراكش للجمعية المغربية لحقوق الإنسان عن تنديده بالعملية الإرهابية الوحشية و الجبانة التي عرفتها منطقة شمهروش بأعالي جبال الاطلس باقليم الحوز ، ضواحي مراكش عملية اجرامية بشعة ، والتي خلفت قتل طالبتين اجنبيتين تنحدران من الدانمارك والنرويج، كانتا في رحلة للمنطقة المعروفة كمنتجع سياحي ، حيث تم العثور […]

أربيب يكتب عن الضربات الإستباقية لشل قضية المرأة.

الضربات الإستباقية ، مفهوم حربي تطور مع ما وصلت له الامبريالية الأمريكية في حروبها لتأمين مصالح الاستراتيجية بأقل تكلفة بشرية ومادية وحتى سياسية، لان للولايات المتحدة الأمريكية قدرة هائلة على المراوغة وصناعة الرأي العام، واقناعه  بان ما تقوم به يدخل في خانة الترافع  عن ما تسميه  قيم العالم الحر ومصاله. في بلادنا يتم استثمار الضربات […]

أربيب يكتب عن قضية الأساتذة المتدربين

عمر أربيب اثر تنزيل المرسومين المتعلقين بالمراكز الجهوية لمهن التعليم؛ المتعلقين بفصل التكوين عن التوظيف وتخفيض المنحة،جدا واسعا، ومعركة بطولية قل نظيرها من طرف الاساتذة المتدربين، الذين وضعوا مستقبل المدرسة العمومية في واجهة الاحداث. وبعيدا عن قانونية المرسومين، وتوقيت تنزيلهما، ونشرهما بعد توقيع الاساتذة على محاضر الالتحاق، واود الاشارة الى : في الدول الديمقراطية التي […]

رأي . أربيب يكتب عن “رياح ونسيم العدالة”

عمر أربيب حينما تم توقيف الديكتاتور بينوشي في لندن ببريطانيا، لاشتباه به في ارتكاب انتهاكات جسيمة لحقوق الانسان ببلده الشيلي، وقبلها فر الديكتاور من اسبانيا لصدور مذكرة اعتقال ضده،وبعدما تم توقيف المتابعة في حقه لاعتبارات سياسية تحت تغليف صحي. صرح احد النشطاء الحقوقيين “المهم ان يحس الديكتاتور، نبسمةالعدالة وريحها وهمسها تحت اذنه، وان يعي ان […]