بالفيديو. الشبيبة الاستقلالية تفضح أطروحات البوليزاريو الوهمية بمراكش

يونس بوسكسو ينوه باحترافية تدخل القوات الملكية المسلحة لفتح معبر الكركارات

0 395

تغطية / كلامكم

 

احتفاء بالذكرى الخامسة والستين لعيد الاستقلال المجيد، وتفاعلا مع الأحداث الأخيرة التي عرفتها أقاليمنا الجنوبية والمرتبطة باستفزازات مرتزقة البوليزاريو، وإيمانا منها بأهمية التعريف بقضية وحدتنا الترابية، نظمت الشبيبة الاستقلالية بإقليم مراكش، زوال يومه الأربعاء 18 نونبر 2020  بمقر حزب الاستقلال عرصة المعاش بمراكش، ندوة علمية في موضوع: ” مسار التنمية بالأقاليم الجنوبية دحض لأطروحات البوليزاريو الوهمية. أطرها كل من الأستاذ حميد كرباج، والدكتور عبد الرزاق بن احساين، وسهرت على تسيير أطوارها الأستاذة فاطمة الزهراء جلالي. وقد عرفت حضور مفتش حزب الاستقلال المكلف بالتنسيق بإقليم مراكش الأستاذ يونس بوسكسو، والأستاذ عبد الرحيم فتح الله عضو المكتب الإقليمي للحزب المكلف بالشباب والطلبة، وعديد من أطر الحزب والشبيبة الاستقلالية وجمعياتها الموازية، وذلك في احترام تام للإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا.

وفي كلمة توجيهية للأستاذ يونس بوسكسو مفتش حزب الاستقلال بإقليم مراكش أشار فيها إلى دلالات الاحتفال بعيد الاستقلال، والعبر التي يمكن استفادتها منه، وإلى الدور التاريخي الذي لعبه حزب الاستقلال في حصول المغرب على استقلاله، منوها باحترافية تدخل القوات الملكية المسلحة لفتح معبر الكركارات، وأشاد بالدينامية التي تعرفها الشبيبة الاستقلالية بإقليم مراكش وعلى توفقها في اختيار موضوع الندوة كونه يربط الماضي بالحاضر ويعالج قضية ذات أولوية وراهنية بالنسبة للمغاربة جميعا.

الأستاذ حميد كرباج عالج  في مداخلته موضوع الندوة من زاوية تاريخية، حيث وقف على أهم المراحل التي مر منها المغرب لينتزع استقلاله. وبين الآليات المعتمدة لتنزيل الجهوية الموسعة، لينتقل في مرحلة ثانية مبرزا خصائص الحكم الذاتي كمبادرة عادلة وواقعية، وإلى الصيغة التي ستعتمد في نقل السلطات التشريعية والتنفيذية والقضائية.

و تناول الدكتور عبد الرزاق بن احساين في معرض مداخلته، مؤشرات الدينامية الاقتصادية والاجتنماعية والسياسية والحقوقية بالأقاليم الجنوبية والتي تسير بهذه المناطق نحو تنمية حقيقية متعددة الأيعاد، معتبرا هذه المؤشرات دحض لأطروحات البوليزاريو الوهمية، ومبرزا أهمية الإلمام بأبعاد هذه القضية تحقيقا لترافع مدني فعال.

وللإشارة فقد  فتح باب التفاعل مع الندوة للحضور من خلال مداخلاتهم البناءة التي أجمعت على أهمية الاحتفال بهذه المناسبة العزيزة على جميع المغاربة ملكا وشعبا، وعلى عدالة قضية وحدتنا الترابية وعلى ضرورة الرد بحزم ضد كل من سولت له نفسه المساس بسيادة المغرب.اختتمت الندوة بنشيد الحزب.

تصريحات المشاركين في الندوة ميكرفون اسماعيل رمزي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.